عام
2012/10/21 (16:53 مساء)   -   عدد القراءات: 1908   -   العدد(2629)
حفل توقيع لأربعة كتب جديدة.."إمضاءات 3" فــي بيــت الشــعر العراقــيّ
حفل توقيع لأربعة كتب جديدة.."إمضاءات 3" فــي بيــت الشــعر العراقــيّ


بغداد/ خاص بالمدى

من بين نشاطاته الدورية لتقديم الشعر خارج القاعات المغلقة بغية اجتذاب جمهور من غير النخبة المعتادة، أقام بيت الشعر العراقيّ، مؤخّراً، أمسية "إمضاءات 3"، وذلك في مقهى البغدادي في منطقة (الكرادة داخل) ببغداد، التي قدّمها الشاعر والناقد محمد غازي الأخرس، إذ قال في بدايتها:"ها نحن نحتفي بإصدارات أربعة من المبدعين العراقيّين، ثلاثة كتب شعريّة وكتاب عن سيرة المكان البصريّ، وهي :"خيول بلا أعنّة" لـ علي نوير، و"قبل خراب البصرة" لـ طالب عبد العزيز، و"خسارات فاتنة" لـ ماجد طوفان، و"قصائد تلتفت إلى الأمام" لـ طيب جبّار.
أوّل المشاركين كان الشاعر علي نوير، الذي تحدّث أمام جمهور من الأدباء والفنّانين وممثّلي وسائل إعلام محليّة، عن "أنّ مجموعته المحتفى بها تمثّل اختصاراً لخمس مجاميع في مجموعة واحدة، لأسباب تتعلّق بإمكانيات الطبع والزمن الذي فات على بعض القصائد، منذ الانقطاع عن النشر ثمانينيات القرن الماضي".
ثمّ قرأ نوير بعضاً من قصائده، إذ نطالع في قصيدته "سلاماً أيّتها الوحدة":"سلاماً أيّتها الوحدةُ/ أيّتها الأمُّ التي ما فارقتها إلا لأعود إليها/أعتذرُ لكِ الآن،/ وأنت تطوّقين جسدي النحيل/ بيديكِ الحانيتين/ يا لحضنك الدافئ/ ويا لأسئلتكِ التي لا تنتهي/ يا مباركة/ كفى أسئلةً..".
أعقبه الشاعر طالب عبد العزيز، حيث أشار الأخرس إلى أنّ كتابه "قبل خراب البصرة" يستعيد "المدينة الحلم"، البصرة في بعدها التاريخي.. ليشرح صاحب كتاب "تاريخ الأسى" دوافع إصدار مثل هذا الكتاب في سيرة المكان.
ثالث المشاركات، كانت للشاعر ماجد طوفان الذي قرأ قصيدة "لونُك الممتد"، ومنها:"السلام على وجهك الفذ، ولونك الممتد، وصلواتك، الفائرات مثل أنثى سال على سرتها حليب السماء، (الخارجون عن الحرف هم أهل الحضرة)، وأنا أقف بين حرفيك منذ كنت تفكّر في الكلام...".
 بعدها قدّم الناقد بشير حاجم ورقة عن مجموعة طوفان الجديدة "خسارات فاتنة"، ذكر فيها:"أنّ الشاعر استعمل طريقة الحذف في النصّ القرآني، مثال ذلك النصّ المعنون "هُزّي إليك بجذع الماء"، ابتدأ الشاعر بمقطع "هزّي إليك.." ولم يكمل. ولنعمل مقارنة بين اشتغالات الشعراء بدر شاكر السيّاب، وفاضل العزاوي، وعيسى حسن الياسري، في كيفية تعاملهم مع النصّ القرآني وتوظيفه، وبين التقنية التي وظّفها ماجد طوفان في مجموعته الأخيرة، نخلص إلى نتيجة مفادها انّ الشعراء آنفي الذكر استخدموا النصّ بشكل جامد، في حين طريقة الحذف في "خسارات فاتنة"، أزاحته إلى مناطق أخرى".
ولتعذر حضوره إلى الأمسية، بين مقدّم الجلسة جوانب من سيرة الشاعر الرابع والأخير في "إمضاءات 3"، ألا وهو طيب جبّار، بأنه "شاعر ومهندس من كردستان العراق، تولّد 1954 كركوك، صدر له باللغة الكرديّة : أ/ في الشعر :"مرثية الرماد"/ 2008، "يوم أموت"/ 2010، "قصائد تلتفت إلى الأمام"/ 2011. وفي النثر:"البحث عن إيقاع الكلمة"/ 2009، مشاريع لتخريب أخلاق الماء/ 2010، وفي اللغة العربيّة له: ذات زمان الظلام كان أبيض/ شعر مترجم/ 2009/ ترجمة: عبد الله طاهر البرزنجي/ دار الغاوون/ بيروت، قصائد تلتفت إلى الأمام/ شعر مترجم/ 2012 ترجمة: عبد الله طاهر البرزنجي/ دار الغاوون/ بيروت.
آخر الإسهامات كانت للناقد د. صالح زامل الذي شارك في مداخلة عنوانها " النصّ والواقع، النصّ والمحلية، النصّ والعالميّة"، عن ثلاثة من الكتب المحتفى بها جاء منها:" ثلاثة متون أمامي، تفاوتت في الاقتراب والابتعاد عن هذه المقولات، وهي التي أثارت فيّ التأمّل بها والحاجة للوقوف أمامها. هذه المقولات ليست اكتشافاً لكنّها اجتمعت أمامي وأنا اقرأ: قبل خراب البصرة لطالب عبد العزيز، وخيول بلا أعنّة لعلي نوير، وخسارات فاتنة لماجد طوفان.. المقولة الأولى استهلكتها طروحات الواقعية التقليديّة في صلة النصّ بالواقع.. والمقولة الثانية تعيد إنتاج الواقعية لكن بطبعة مهذّبة.. والمقولة الثالثة تحضر مع الدعوات للعالميّة التي تزدهر اليوم خصوصاً مع الجوائز العالميّة".
لتنتهي الأمسية بتوقيع الكتب الأربعة للحضور من الجمهور، مع توقيع هيئة تحرير مجلة "بيت" لنسخ من العدد الثالث منها على هامش الفعاليّة.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون