المزيد...
آراء وافكار
2012/10/23 (17:23 مساء)   -   عدد القراءات: 918   -   العدد(2631)
المــــــأزق الثقافـي الجديـــد


عبد الكريم يحيى الزيباري

كتبَ عن نصوصهِم، قالوا هذا عبقري! افتحوا له الأبواب، تقدَّمَ بقراءةٍ عامة، قال: أيش هذا؟ أيش فَهَّمَ هذا بالنقد أو بالأدب؟ هذا الذي لا يتقنُ لغته الأُم. اطردوه. اغلقوا الأبواب سيفسد حفلنا التنكري البهيج، هذا الذي لا يفهم الأدب تعرفه مكتبات المدينة العتيقة ،بيدهِ نفضَ غبار الأرشيف الكردي بالعربية فوق الرفوف المتهرئة، كَتَبَ وَنَشَرَ مئات المقالات عن الأدب الكردي على جدران بغداد والعواصم العربية. صرخةٌ أخرى في العراء. وقوف. الجمع يؤيد المسؤول. يصفقون طويلاً لهذا التصريح. ذو الحاجبين: نعم اطردوه ناكر الجميل هذا. كان بالأمس يتوسَّل لنشتري منه كتباً! ليس تاجراً، ولا دار نشر، لو احتسبنا ثمن سيارة الأجرة ذهاباً وإياباً ثلاث مرات، لصارت كتبه هدية مجانية، أهداكم أمَّهات الكتب. لا ذنبَ لهُ إلا أنَّهُ قرأها. (إذا محاسنيَ اللاتي أُدِلُّ بها/ كانت عيوبي فقلْ لي كيف أعتذرُ؟) لا تشتروا كتبه المقروءة، لا تنشروا نصوصه المعتوهة. هكذا قال أحدهم ،بالأمس القريب كان مسؤولا عن توزيع المكافآت ولملمة المبيعات من المكتبات، وسيقول: بالأمس جاءنا حافياً! وأنا أقول له: اليوم وغداً يا هندُ، يا دُميةَ السندريلا، يا ذكر البط القبيح،  ما زال كَما جاءكم حافياً، لكنه لم ولن ولا يُطاطي للزمن الديمقراطي، ربما يبيتُ ليلةً في مزبلة، أو في سجن، أو يموت كَمَدَاً أو غِيلةً أو ضجراً. المسؤول الثقافي: اتركوه سيموت فقراً كالتوحيدي. رغم أني أراهن أنه لم ير ولم يقرأ أخلاق الوزيرين، ولا المقابسات ولا شيئا للتوحيدي. نعم سوف يموت وتموت، والموت صديق، والفقر صديق، والحزن صديق. ليس كما تظنون، اشترى نفسه، وبِعتم بِثَمنٍ بَخس، مرات ومرات عديدة وقفَ عند مفترق الطريق، بين الجفاف والطراوة، إلى أين يتجه؟ هذا اليمين، هذا اليسار؟ القلب يعشق الاخضرار ويذوب في الطراوة. لا شيء بحسب إدوارد سعيد يستحقُ التوبيخ أكثر من تلك الطباع الذهنية للمثقف التي تغريهِ بتجنب المخاطر، والابتعاد عن موقف مبدئيٍّ صعب، يُدرك جيداً أنَّه الصواب، يقرر ببساطة ألاّ يتخذهُ، يخشى أنْ يبدو مولعاً بالجدل، يريد الاحتفاظ بسمعة حسنة كإنسان متزن ومعتدل، يأمل أنْ يُدْعَى مرةً أخرى إلى مهرجان، يتبادل الابتسامات مع أوجهِ البهجةِ المُستعارة ويُستشار في مسألة لغوية، ويكون عضواً في مجلس إدارة أو لجنة لها مَقامُها، ليظلَّ في دائرة الضوء، ونطاق الاتجاه السائد الذي يُعوَّل عليه، كما يأملُ يوماً أن يحصل على شهادة مغرية أو مديحٍ أو تكريمٍ من دار نشرٍ مغمورة، أو يمنحه الوالي قطعة أرض، أو منصب سفير أو ملحقاً ثقافياً أو يدفعَ إيجارَ بيتهِ. هذه الطباع الذهنية هي العامل الأقوى دون منازع لإفساد المثقف والثقافة والأدب وإذا كان بوسع أيِّ شيءٍ أنْ يَمْسَخَ حياةً فكريةً متقدة ويقضي على تأثيرها، وفي نهاية الأمر يقتلها فلسوف يكون قد دمج مثل هذه الطباع وترسيخها في النفس.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون