المزيد...
آراء وافكار
2012/10/23 (19:49 مساء)   -   عدد القراءات: 1144   -   العدد(2631)
الحاجة لمؤتمر عام للصحفيين




حسين عبدالرازق

في يوم الجمعة 17 مارس 2006 - أي منذ أكثر من ستة أعوام - انعقدت الجمعية العمومية العادية لنقابة الصحفيين مسجلة لحدث تاريخي، وهو اكتمال نصاب عقد الجمعية العمومية لغير غرض انتخابات مجلس إدارة النقابة منذ عقود والفصل بين الجمعية العمومية المخصصة للانتخابات والأخرى المخصصة لمناقشة تقرير مجلس النقابة ومشاكل الصحفيين.
وقالت الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين ضمن قراراتها وتوصياتها «.. وقد توقفت الجمعية بوجه خاص أمام الأوضاع المجحفة والشاذة التي تعاني منها مؤسسات الصحافة المصرية، سواء علي مستوي الإطار التشريعي المتخلف الذي يقيد قدرتها على التعبير عن قضايا المجتمع ويشهر في وجهها سيف الحبس في جرائم النشر، أو على مستوى الأوضاع المؤسسية للعمل التي تمنح القلة من المحظوظين كل شيء وتمنع عن الأغلبية حقهم في أجر عادل وكريم يتناسب مع ما يقدمونه من عرق وجهد»، وأصدرت الجمعية العمومية عددا من القرارات والتوصيات المهمة من بينها.. التمسك بمشروع القانون الذي أعدته النقابة بإلغاء العقوبات السالبة للحرية في جرائم النشر وإلغاء وتعديل بعض النصوص التشريعية المعادية لحرية الرأي والتعبير والصحافة، واستخدام الصحفيين كل أشكال الضغوط والاحتجاج السلمي بما فيها الاعتصام والتظاهر والإضراب عن العمل واحتجاب الصحف تحقيقا لمطالب الصحفيين، والموافقة على المشروع المقدم من مجلس النقابة بشأن لائحة جديدة لأجور الصحفيين في مختلف المؤسسات الصحفية «قومية وحزبية وخاصة» وبدء التفاوض مع المجلس الأعلى للصحافة والجهات المعنية حول مشروع اللائحة، وتكليف مجلس النقابة بتقديم بلاغ إلى النائب العام ومطالبته بفتح ملف الفساد في بعض المؤسسات الصحفية ومحاسبة كل من تورط في إهدار المال العام.
كما أكدت الجمعية العمومية لنقابة الصحفيين تضامنها مع الزملاء العاملين في صحيفة الشعب و«دانت بقوة استمرار إغلاقها وحجبها عن الصدور..
رغم تواتر الأحكام القضائية النهائية بإعادتها، وطالبت مجلس النقابة التحرك العاجل لحض الجهات المختصة على المبادرة ببحث وعلاج الخسائر المادية التي لحقت بالزملاء العاملين في صحيفة الشعب نتيجة لإغلاقها التعسفي..». وحال الصحافة اليوم يبدو أسوأ كثيرا مما كانت عليه في مارس 2006، خاصة بعد إقدام مجلس الشورى الذي يمارس حقوق الملكية على الصحف والمؤسسات القومية على تغيير رؤساء مجالس إدارات المؤسسات القومية ورؤساء تحرير 52 مطبوعة تصدر عن هذه المؤسسات وتغيير تشكيل المجلس الأعلى للصحافة في اتجاه «أخونة» الصحافة، والمصاعب المالية التي تواجه أغلب المؤسسات الصحفية بدرجة، أو أخرى وإفلاس وإغلاق بعض الصحف الحزبية والخاصة. وضمن هذه الأزمة الشاملة تبرز حاليا ثلاث أزمات.. الأولى، تعقد أزمة صحيفة الشعب ومعاناة صحفييها المعتصمين حاليا بنقابة الصحفيين للمطالبة بتسوية أوضاعهم المالية وصرف مرتباتهم المتوقفة منذ 12 عاما (!!) ورفض المسؤولين الحاليين تطبيق القرار الصادر في ظل نظام حسني مبارك والموقع من «صفوت الشريف» رئيس مجلس الشورى والمجلس الأعلى للصحافة حينئذ و«مكرم محمد أحمد» نقيب الصحفيين، والذي يعالج هذه المشكلة. وانضم إلي صحفيي الشعب 210 من الصحفيين الذين كانوا يعملون في صحف حزبية أو خاصة وتوقفت عن الصدور، ولم يتقاضوا مرتباتهم منذ أكثر من عامين، مثل صحفيي «العربي» الناصري و«الأحرار» و«الغد» و«الجيل» و«الوفد» و«الوطني اليوم». قرار رئيس مجلس الشورى د. أحمد فهمي بإقالة الزميل جمال عبدالرحيم من منصبه كرئيس لتحرير الجمهورية والذي عين فيه منذ ثلاثة أشهر، بحجة نشر الجريدة خبر يتعلق بالقائد العام للقوات المسلحة السابق ورئيس الأركان السابق ثبت عدم صحته، وهو قرار لا يملكه ولا يدخل في سلطته وينتهك قانون تنظيم الصحافة 96 لسنة 1996. الأزمة الثالثة تتمثل في المواد الخاصة بالصحافة المقترحة في مسودة الدستور الجديد والتي نشرتها «الجمعية التأسيسية» يوم الأحد الماضي والتي تنتهك حرية الصحافة. ومن الواضح أن مواجهة هذه الأزمات التي تهدد الصحافة والصحفيين تتطلب تعبئة كل الصحفيين، وعدم الاكتفاء بالوسائل التقليدية في التصدي لهذه الهجمة التترية على الصحافة المصرية، وخاصة في ظل المشاكل التي تضعف حركة مجلس النقابة المنتخب، وقد يكون الحل في إقدام مجلس النقابة على تشكيل لجنة تحضيرية تعد لعقد مؤتمر عام للصحفيين يتناول الأزمة بكل أبعادها ويطرح رؤية الصحفيين للحل، ويحشد كل القوى الديمقراطية.. أحزابا ومنظمات مجتمع مدني ونقابات لمساندتهم، باعتبار أن قضية الصحافة وحريتها واستقلالها وتنظيمها قضية لا تهم الصحفيين وحدهم وإنما تهم المجتمع كله.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون