عام
2012/11/02 (17:00 مساء)   -   عدد القراءات: 1099   -   العدد(2637)
پييترو لوكاتلّي فن الكمان
پييترو لوكاتلّي فن الكمان


ثائر صالح

هذا عنوان المجموعة رقم 3 من كونشرتات الكمان للموسيقي الإيطالي پييترو لوكاتلّي الذي عاش ومات في أمستردام بهولندا. وتسلسل 3 هو أحد أهم مجموعات الكمان في القرن الثامن عشر وأكثرها شهرة، وتتألف من 12 كونشرتو. وضع لوكاتلي في الحركة الأولى والثالثة الأخيرة من كل كونشرتو جزءاً خاصاً بالكمان المنفرد على صيغة كاپريچيو (وهي معروفة عندنا بصيغتها الإنكليزية كاپريس وتعني نزوة)، وهي في الواقع كادنسا كما هو متعارف عليه في الكونشرتو لاحقاً (الكادنسا الجزء الذي يؤديه العازف المنفرد في الكونشرتو سواء كان مرتجلا، أم مكتوباً سلفاً بمثابة خاتمة للحركة الموسيقية).

تناولت حياة لوكاتلّي وأهميته في كلمتي ليوم 29 كانون الثاني 2011، وقلت أنه كان مستقلاً عن الكنيسة والنبلاء مالياً، إذ كان يعيش من ريع مؤلفاته التي ينشرها ومن التدريس، لذلك شعر بالحرية في التأليف الموسيقي. وسأتحدث اليوم عن زيارتي بيت لوكاتلّي في أمستردام ربيع العام الماضي. وصلت أمستردام صباحاً في رحلة عمل قصيرة، وقررت التجوال في المدينة لحين بدء موعد اجتماع العمل ظهراً. تجولت بين قنوات المدينة القديمة وشوارعها حتى اقتراب موعد العودة إلى المطار حيث يعقد الاجتماع، فتوجهت صوب محطة القطار الرئيسية. وانعطفت لأسير في الشارع المحاذي لقناة الأمير (پرِنسنگراخت). عندها رأيت صدفة لوحة حجرية مكتوبة بالإيطالية تعلن عن البيت الذي عاش فيه لوكاتلّي حتى وفاته. فتوقفت لتصويرها وتصوير البيت البسيط الصغير الذي لا يختلف عن بقية بيوت أمستردام. فتساءلت، كم لوحة حجرية تعلن أن هذا البيت هو بيت ولادة ناظم الغزالي أو محمد القبانجي في بغداد أو حضيري أبو عزيز في الشطرة أو الملا عثمان في الموصل وغيرهم من فناني العراق؟ في أوروبا يعامل الفنان وتراثه بكل احترام ويجري الحفاظ على مقتنياته وأعماله وتفتح لها المتاحف، لأن ذلك التراث هو ملك البشرية ومن واجب المجتمع الحفاظ عليه.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون