تقارير عالمية
2012/11/02 (17:22 مساء)   -   عدد القراءات: 1123   -   العدد(2637)
لماذا تحتاج المرأة الأميركية إلى أوباما ؟


بقلم/ جيسيكا فالانيتي

مع تقدم موعد الانتخابات يزداد قلق المرأة الأميركية حول من سيكون الرئيس القادم، والفرق بين أوباما ورومني حول موضوعات تخص الجنس، يمكن أن تقاس في عقود عدة ، خاصة وان رومني، يغطي رغبته في إعادة المرأة إلى أعوام الخمسينات.وتدرك المرأة الأميركية ما حققته إدارة أوباما في خلال الفترة الرئاسية السابقة للمرأة. لقد تم تعيينها في أعلى المناصب من أجهزة القضاء العالي إلى إدارات الدولة، والانجازات في تحديد النسل والرعاية الصحية. أما رومني، الحاكم السابق لماسوتشوستس أعلن انه سيلغي صندوق الدعم المالي للأسرة، ويلغي قرار المحكمة العليا التي وافقت قانون حق الإجهاض وموقفه من الأجر المتساوي مع الرجل جاء مع شرط عودتها إلى المنزل مبكرة لإعداد الطعام للأسرة. إن هذه الأمور والمواقف تعني زواجاً غير متكافئ كما انه يعني عدم تكافؤ الفرص قياساً الى (الجنس). إن الأمر يتعدى حقوق المرأة وحياتها التي هي في خطر اليوم – ومستقبل (النسوية) ايضاً في خطر. إن في جدول رومني، مشروعات تعيد المرأة إلى الخلف. وكيف يكون مستقبل المرأة، إن كانت في جماعة رومني وطائفته الدينية، من لا يسمح بإجهاض المرأة اثر حادث اغتصاب، لأن ذلك الأمر قد حدث بإرادة الرب، كما أن أولئك يعتقدون أن تحديد النسل، يحوّل المرأة إلى امرأة فاسقة. إن الحزب الجمهوري يطالب المرأة بعدم الاهتمام بتحديد النسل وحقوق الإجهاض، وعليها الاهتمام بقضايا جوهرية، مثل الاقتصاد، وهم لا يدركون أن المرأة الأميركية لا تحب أن يقول لها الرجل ما عليها فعله أو تؤمن به، لأنها قادرة على اتخاذ القرار بنفسها. وتقول (أسوسشييتد) للأنباء، إن الانتخابات قد أظهرت اختفاء ذلك الفرق بين الرجل والمرأة.  وأعلنت وكالة ABC للأنباء، أن الاستبيانات اليومية التي تجربها تظهر تقدم أوباما بين الناخبات لأنه يقدم مستقبلاً أفضل لبناتهن.إن المرأة الأميركية، قلقة اليوم خوفاً من فقدان حقوقها التي نالتها اثر نضال طويل، وهي في حاجة اليوم إلى قرارات تقدمية، يحسّن أوضاعها، لا إلغاء قرارات كانت في صالحها.
(عن الغارديان)



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون