مسرح
2012/10/08 (15:16 مساء)   -   عدد القراءات: 3484   -   العدد(2616)
ذاكرة المسرح..حقي الشبلي
ذاكرة المسرح..حقي الشبلي




لم يكن حقــــــــــي الشبلي فنانا كبيرا في المشهد العراقــــــــــي حسب بل كان أستاذا مربيا ومعلمـــا وبانيا لنهضة الفــــــــــــــــن  العراقي في المسرح  والسينما  والإذاعة.
 لقد ناضل  الفنان المبدع حقي الشبلي في سبيل تغيير مفهوم  المجتمع ونظرته  إلى الفن لتصبح نظرة مقرونة بالتقدير والاحترام، وحارب  بمسرحه ومفاهيمه التربوية جميع المظاهر والتقاليد البالية التي طبعت  بعض مواقف حياتنا بالتخلف. ومن مسرحه انطلقت إحدى التظاهرات  الوطنية وعلى يديه تكرس النشاط المسرحي في العراق وبإسهاماته الرائدة.
ابتدأ النشاط السينمائي في العراق خلال سنوات الأربعينيات وبجهوده تحول المعهد الموسيقى الذي كان قائما منذ أوساط الثلاثينيات الى معهد الفنون الجميلة بعد أن أسس فيه قسم  التمثيل كما أسس جواد سليم قسم النحت.
وتعدى تأثير حقي الشبلي معهد  الفنون الجميلة ليترك بصمات ولمسات واضحة على أكثر من بنيان فني قائم حاليا، حين أسهم في إرساء أساسه مثل دائرة السينما والمسرح والفرقة القومية للتمثيل وفرقة الرشيد التي كانت  النواة الأولى للفرقة القومية للفنون الشعبية وغيرها من  المؤسسات التي ازدهرت في ما بعد واتسع  نشاطها وباتت معلماً من  معالم حياتنا الفنية  والثقافية  في البلد.
توفي الشبلي وعمره 72 عاما منها ما يقارب  الـ 55  عاما في الفن  والعمل  من اجله... وعلى امتداد تلك السنوات كان الفن هاجسه وقضيته كما كانت حياته حتى  ليصعب  التعرف على حياته  الخاصة  إلا من خلال  انهماكه في الفن. وقد اكتنزت شخصية الشبلي  بالقيم  الفنية وامتزجت موهبته  بالدراسة  الأكاديمية الى جانب التجربة الميدانية. فبالإضافة الى موهبته  التي تفتقت منذ أن  كان عمره  لا يتجاوز الـ 15  عاما  حين  اختاره  الفنان  العربي  جورج  ابيض ليمثل دورا معه، عمّق تجربته  بالسفر إلى مصر ((1921 - 1930 )) ليطلع على الفن  ومبادئه  وأسراره  في مصر ثم  صقل الموهبة  والتجربة بالدراسة  الأكاديمية في باريس  حين  أرسلته  الحكومة  في الثلاثينيات  ضمن  بعثة الى فرنسا.

البداية مع  نجم  فني عربي
ولد الشبلي في 21 آذار من العام  1913 في منطقة  الحيدر خانة وكان  الابن  الأصغر لعائلة دينية وأب متصوف يقيم المناقب النبوية وجلسات  الذكر ويربي أبناءه على احترام التقاليد الاجتماعية ولم يخطر بباله يوما أن ابنه الصغير يمكن أن يعشق المسرح أو الفن عموماً!!!
بدأ تعلمه لدى الملا  في جامع  حسن باشا ثم  دخل المدرسة  الحيدرية  وانتقل في  المتوسطة  إلى مدرسة  التفيض الأهلية  ليحظى بأول مبادرة  فنية  من فنان  عربي كبير وهو جورج ابيض الذي كان يقدم مسرحياته في سينما  الوطني ببغداد  في العام 1926،  وعندما  احتاج  إلى ممثلين  كومبارس ذهب الى مدرسة التفيض لأنه سبق أن سمع بهذه  المدرسة  كونها  تضم مواهب فنية عديدة فقصدها واختار حقي الشبلي ليمثل معه ومع زميل آخر له.  وهكذا وقف الشبلي على مسرح الوطني  إلى جانب  جورج ابيض بدور ((ابن أواديب))،  وفي ختام  العرض المسرحي  جاء جورج الى خشبة المسرح فقبل الشبلي أمام الجمهور وربت على كتفه وهنأه على إجادته  للدور...  هذا النجاح  جعل الشبلي  يقطع عهدا على نفسه بمواصلة  السير في طريق  الفن  وتحقيق النجاح فيه مهما غلت التضحيات.
بعد عام من تلك الواقعة قدم مع زملائه عباس بهرام وسليم  بطي وحمد حقي  الحلي وفوزي الأمين طلبا  إلى وزارة الداخلية لتأسيس فرقة مسرحية  وطنية أطلق عليها اسم (((الفرقة  التمثيلية الوطنية))) وجاء في الطلب ((نحن الموقعون أدناه نخبة من الشبيبة الراقية  قد اتفقنا  على تشكيل  فرقة مسرحية  غايتها  تعضيد  المنافع  الخيرية  ورقي  هذا الفن  الجليل  في العراق فالمرجو من معاليكم  أن تتلطفوا علينا  وتجيزوا  الفرقة))،  وقد تمت  الموافقة  على الإجازة  بصفة  طلابية  لان أصحابها  كانوا  طلابا  يدرسون ويمثلون  كما سمح للفرقة  بتقديم  أعمالها  خارج المدارس.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون