محليات
2009/09/19 (00:54 صباحا)   -   عدد القراءات: 2711   -  
ناقش الواقع الصحي وحدد الاحتياجات الضرورية (ارشيف)




وجاء خلال الجلسة الطارئة التي عقدها المجلس وبحسب رئيس المجلس قوله: ان كتب هيئة النزاهة العامة اكدت ضرورة الاسراع في ملء استمارات كشف الذمة المالية لاعضاء المجلس وزوجاتهم وابنائهم وتتضمن ايضا جميع الموجودات المالية والعقارية لرئيس واعضاء المجلس. واكد تومان ان الفترة المخصصة للاجابة لم يبق لها سوى ثلاثة ايام وستضطر الهيئة الى ايقاف اعضاء مجلس المحافظة عن العمل استنادا للصلاحيات المخولة لها. وبعد نقاشات بين اعضاء المجلس تقرر طلب مهلة لمدة عشرة ايام من هيئة النزاهة لاكمال ملء جميع الاستمارات.وفي سياق مقابل اعلنت الدكتورة رئيسة اللجنة الصحية والبيئية في مجلس محافظة بابل امل علي سلومي ان الواقع الصحي في المحافظة يعيش معاناة حقيقية ونقصا في الكوادر الطبية والخدمية والبنى التحتية رغم الاجراءات التي تتخذها دائرة صحة بابل لتطوير المؤسسات الصحية.وذكرت ان اجهزة غسل الكلى في مستشفى مرجان قديمة جدا وتحتاج الى تبديل، وكذلك اجهزة الربو( التربيتر) قليلة جدا ونحن نعيش اجواء ترابية تحتاج للمزيد من اجهزة الحماية، مشيرة الى ان وزارة الصحة خصصت مستشفى نقالا يتألف من ثلاث عشرة شاحنة كبيرة مزودة بأحدث الاجهزة الطبية والمختبرات من اجل القيام بحملات صحية في المناطق النائية والبعيدة، وبالذات المناطق التي عانت مرض الكوليرا العام الماضي. واضافت:ان وزارة الصحة قررت تزويد مستشفى الحلة الجراحي بجهاز مفراس ثاني وجهاز رنين وكذلك نصب جهاز اخر للمفراس في مستشفى مرجان مبينة: ان مجلس محافظة بابل قرر إلغاء اتفاقية تزويد المؤسسات الصحية باجهزة ومواد طبية وصحية التي عقدت مع احدى المؤسسات الانسانية الامريكية ومبادلة مبلغ خمسة ملايين دولار المخصصة لنقل هذه المواد وتخصيصها لشراء اجهزة ومعدات طبية متطورة لدائرة صحة بابل لحاجة المؤسسات لمثل هذه الاجهزة. واكدت سلومي ان هناك مقترحات كثيرة سوف يدرسها المجلس لفرض رسوم بسيطة على كل من يدخن داخل المستشفيات او يزور المرضى خارج المواعيد الرسمية، وكذلك هناك مقترح بفرض رسوم على استعمال اجهزة المفراس والرنين والاجهزة الطبية الاخرى المتطورة وكل هذه المقترحات تصب في ايجاد مبالغ لسد حاجة المستشفيات و سفر المرضى لخارج العراق من اجل العلاج.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون