سياسية
2009/09/19 (02:23 صباحا)   -   عدد القراءات: 2447   -  
اسماء ومدن (ارشيف)





 
وفي معرض رده على سؤال بشأن مساعي بعض القوى لتشكيل جبهات قوية تضم العديد من الكتل في البرلمان المقبل ، أشار معلة إلى أن «هذا أمر مؤكدا» لكننا نسعى فعلا حتى قبل الانتخابات لإيجاد أوسع نطاق من التحالفات إن استطعنا ذلك.
كركوك
أكد اللواء الحقوقي جمال طاهر مدير شرطة كركوك أن مديريته استكملت استعداداتها لوضع خطة أمنية داخل المدينة والأقضية والنواحي التابعة لها للحيلولة دون وقوع هجمات تعكر صفو الأمن خلال أيام عيد الفطر.
وقال طاهر  بحسب راديو سوا»: انه «تم وضع خطة محكمة في داخل المدينة وأطرافها، ويبدأ العمل بهذه الخطة قبل العيد بيومين لغرض تأمين المواطنين خلال قيامهم بالتسوق للعيد وهناك دوريات منتشرة وضباط يقومون بالإشراف على أداء الشرطة وبالتعاون مع المواطنين لغرض توفير جو من الأمن والاستقرار والانتهاء من احتفالية العيد من دون وقوع أية أحداث أمنية ، مؤكدا وضع قوات الشرطة في حالة تأهب لحماية المواطنين خاصة قرب المساجد والحسينيات والأماكن التي تشهد زحاما، مضيفا: دخلت قوات الشرطة في حالة إنذار لغرض حماية الأماكن المزدحمة وقرب المساجد والحسينيات أثناء اقامة صلاة العيد وفي الأسواق والأماكن التي تشهد تجمعات وإقامة احتفالات».
البصرة
اعلن الجيش الامريكي في العراق رسميا اغلاق معتقل (بوكا) الواقع في مدينة البصرة والذي كان واحدا من اهم السجون التابعة للقوة متعددة الجنسيات في العراق.
وذكر الجيش الامريكي في بيان «ان معتقل (بوكا) اغلق رسميا وتم نقل ما تبقى من المحتجزين فيه الى مركز اخر للاحتجاز ، مؤكدا ان طائرة امريكية من طراز (سي 17) نقلت اخر مجموعة محتجزة في السجن والبالغ عددهم 180 معتقلا الى سجن (كروبر)القريب من العاصمة العراقية بغداد.
ونقل البيان عن الجنرال الامريكي ديفيد كوانتوك قوله «ان اغلاق السجن جاء ضمن بنود الاتفاقية الامنية المبرمة بين بغداد وواشنطن ، مشيرا الى ان عدد المحتجزين المتبقين لغاية الان في عهدة القوات الامريكية المتواجدة في العراق يبلغ 8305 معتقلا.
وتنص الاتفاقية الامنية على نقل المعتقلين لدى القوات الامريكية تدريجيا الى السجون العراقية وتحت الولاية القضائية العراقية وهو ما تم فعلا حيث نقلت ملفات المعتقلين في (بوكا) الى القضاء العراقي واطلق سراح من لم تثبت ادانته.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون