محليات
2009/09/25 (19:39 مساء)   -   عدد القراءات: 2480   -  
كلام ابيض:فـي كـراج بغــداد الـجـديـدة (ارشيف)




والى مدينة الشعب بأطيافها المتنوعة .  انه مرأب مرتب بشكل أنيق وهادئ . تتخلله ثلاثة مسارات طويلة، وعلى ارصفته محطات استراحة يلوذ بها الركاب من اشعة الشمس . وقبل الدخول إليه من جهة اليمين يفترش اصحاب المحلات الصحف اليومية  والمجلات والقرطاسية ،والمرطبات والمأكولات الشهية .
وعند الدخول من الباب الرئيس توجد نقطتا تفتيش، واحدة للرجال واخرى تبعد قليلا اعدت للنساء، ومن ملامح بغداد الآن تفتيش الركاب تفتيشا دقيقا قبيل صعودهم الى السيارات ،خوفا من ارتداء احدهم حزاما ناسفا او ان  يمرر احدهم كيسا يحمل مواد من ادوات الجرح والحرق، مليئة بـ(الصجم) والمسامير ما يحدث موتا جماعيا ، وامام هذا الكراج حدثت مآسٍ كثيرة راح ضحيتها أبرياء خصوصا مربي الطيور، لأن بعض الارهابيين ومن اراد التقرب الى الله عبر تفجير نفسه في سيارات النقل العام تلك الاعمال التي تسببت بقتل وجرح البسطاء من المواطنين . لذا فان اتباع اجراءات التفتيش ضرورية لتجنب الكوارث التي تشمل الجميع دون استثناء احد .  وعلى الرغم من ان ظاهرة التفتيش من قبل الاجهزة الامنية لم تعد غريبة على المواطن فقد اعتدادها في محطات الوقود والمطاعم والمتنزهات والحدائق والدوائر الحكومية. الا انه قد يحدث احيانا \"فتور\" في هذا الكراج اثناء تفتيش الركاب ، وذلك حين تزداد كثافة الطوابير في الدخول إليه . ربما بسبب الحر، او روتين العمل، او طول الانتظار ،اواعداد السيارات الكثيرة التي تدخل الكراج  من الجهة الخلفية . ما يسبب ادخال اكبر عدد من الركاب من دون مراعاة نفس الدقة في التفتيش اثناء فترة الصباح التي يتخللها نشاط ملحوظ، كذلك  فترة المساء .
ما تقوم به الجهات المختصة من واجبات وطنية وتفتيش دقيق يستحق الشكر، ولكن اغماضة عين لفترة قصيرة امام عدو مجرم لا يعرف الرحمة تحتاج الى انتباهة ساهرة لاتغمض ابدا .  نقولها للتذكير فقط ، لتجنب اي حادثة \" لا سامح الله \" قد تشمل الجميع على حد سواء .
[email protected]

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون