سينما
2009/09/26 (18:40 مساء)   -   عدد القراءات: 2155   -  
قضية للمناقشة: مـــــدارس (ارشيف)




هناك حقيقة يجب الالتفات اليها هي  ان هذه الاجيال الجديدة هي صاحبة الحق في العراق اكثر من غيرها.لذلك يجب الاهتمام بها وتوجيهها الوجهة التي من شأنها ان تنعطف في البلد الانعطافة التي تجعل من الحياة فيه اكثر ملاءمة. وزارة التربية مدعوة لان تستحدث اليات جديدة ومدرسة جديدة بدلا من  تلك التي ينفر منها الطالب لاسباب عديدة منها تعسف المعلم في محاسبة التلميذ وحشر المعلومات حشرا في دماغه.
ان تعطي الدروس العملية النصيب الكافي، ولا تعتمد على التنظير والمثالية والنموذج الاسطوري.
كثير من الطلبة طردتهم المدرسة بسبب عدم حصولهم على  وثيقة نقل او لم تكن لديهم وثائق تاييد من المجلس البلدي وهذا يعني الحكم عليهم بالتجهيل رغم الانف.المدرسة الحديثة يجب ان تصيح باعلى صوتها تعالوا للتتعلموا لا ان  تذهبوا للشارع.
مدرستنا يتحتاج الى الكثير الكثير من اللوازم ان تتغير مع التغيير الايجابي في العملية التربوية.الاستعانة بعلم النفس وبذوي التخصص في المجال التربوي والصحي ووسائل ايضاح تسهل من ترسيخ الدرس في ذهن الطالب بدلا من  جعله يعتمد على الكتاب وحده.
كذلك يتوجب علينا ان نشير الى مسألة هي غاية في الاهمية وتتمثل في ان طلبتنا وعلى جميع مسوياتهم لايزالون يعتبرون العملية التربوية هي الشهادة المؤدية الى الوظيفة لاغير. هذا يعني ان العلوم التي جهدت المؤسسة في تلقين الطالب بها  ستترك جانبا اذ يجوز  من حصل على شهادة في دراسة معينة على وظيفة قد تكزن العالقة ما بينها وبين الشهادة بعيدة جدا.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون