سينما
2009/09/26 (18:45 مساء)   -   عدد القراءات: 2276   -  
شكاوى (ارشيف)




منطقة راغبة خاتون...استغاثة
نطالب الجهات الخاصة برفع الحواجز الكونكريتية (طريق المهج)برفع هذه الحواجز كونها اصبحت عائقا ما بين المحال  والعوائل التي تقصدها من اجل التسوق ما اضر باصحاب هذه المحال  التجارية.علما بأن منطقة راغبة منطقة امنة وان الخروقات الامنية التي استعت وضعت فيها هذه  الحواجز كانت قد حدثت في محلات  االاعظمية لذلك يطالب سكنة المنطقة بفتح منفذ لهم ووضع نقطة تفتيش بدل اغلاقها بالكامل.
الى مستشفى الامام علي بن ابي طالب.. مع التحية
من غير المعقول ان يتم الاحتفاظ بجثة مواطن لمدة تناهز الاسبوعين من  دون ان تتم محاولة التعرف على بطاقة هوية الشخصية ومن ثم اعلام ذويه بذلك.اذ ان عائلة المواطن الذي وافاه اجله المحتوم داخل المستشفى بعد نقله بواسطة احد المواطنين لاصابته بجلطة قلبية لم تمهله طويلا ما جعل عائلته تواصل البحث عنه كل هذه المدة وكان بامكان اي منتسب من المستشفى مد يده الى جيبه للتعرف على هويته وهذا ما لم يحدث الى ان تم الاعلان في الصحف ووسائل الاعلام.ما نطالب به ان يتم التعامل مع هكذا حالات بمهنية وانسانية اكثر.
محنة السكن المواطن سمير فالح ماهود من منطقة الفضيلية وصلتنا رسالة منه يشكو فيها الى ان الدولة لا تزال تراوح في مكانها بالنسبة لحل مشكلة السكن و(يضيف) انه لا حظ بأن الدولة لاتبني سكنا للمواطن الذي يحتاجه ولا تدعه يبني والدليل انها تمانع في ان تستغل المساحات الواسعة في العاصمة بغداد والمصنفة على انها (اراض زراعية ميتة) بدعوى الاستفادة منها في انشاء حدائق ومشاريع غير محددة في حين ان اهم المشاريع الان هي بناء سكن لمن لاسكن له.كذلك يذكر ان مدينة بغداد كانت اغلب اراضيها مصنفة على انها اراض زراعية ولكن الحكومة في اربعينيات وخمسينيات القرن الماضي اشترتها من اصحابها وحولتها الى قطع اراض سكنية قامت بتوزيعها. ويتساءل لماذا لاتحذو الحكومة الحالية حذو ما سبقتها وتنقذ المواطنين من محنة السكن؟!.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون