سينما
2009/09/28 (18:59 مساء)   -   عدد القراءات: 2059   -  
اشارة: حالة مشرقة (ارشيف)




ارسل الينا المواطن  كاظم جاسم العوادي برسالة ذكر فيها عمق معاناة المواطنين الذين يزورون أماكن الترفيه المعتادة في بغداد سيما متنزه الزوراء ومدينة العاب الرصافة،تبدأ تلك المعاناة من اجتياز عتبة البيت حتى الوصول الى المكان المقصود، وهنا المكان هو متنزه الزوراء ذلك المكان الذي رغم ترامي حدود الارض المقام عليها، فأنه ضاق وبنحو خانق بافواج البشر الزائرين من شباب وفتيات واطفال وسيدات وارباب عوائل. ويضيف كاظم: وقد لاحظ المواطن حجم اهتمام القوى الامنية بالمحافظة على النظام وحماية الناس وانسيابية تجول المواطنين في شتى مناحي المتنزه الامر الذي يستوجب الشكر لهم افرادا ومسؤولين، ولكن دائما هناك مايعكر صفو متعة الناس، ومثال على ذلك ماتعرضت له احدى افراد عائلتي من مضايقة ملحة من زمرة شبان طائشين، اوسيئي الخلق، وما اكثرهم مع الاسف، حتى وصل الامر بنا ان نقرر مغادرة المتنزه على الرغم من قصر وقت دخولنا اليه، ولكن ولحسن، الحظ تدخل ثلاثة شباب بلباس مدني انيق، أنقذ الموقف أذ قاموا بمساءلة الثلة الطائشة وتوبيخهم بطريقة عالية الذوق، ومن ثم نصحوهم بعدم تكرار فعلتهم والا سيلقون عقوبة صارمة في المرة المقبلة.
ويؤكد المواطن كاظم جاسم: كان الرجال من وزارة الداخلية وحصرا من الشرطة الاجتماعية ولما حاولت ان اعرف اسماءهم او رتبهم، أعتذروا بأدب جم، ولم يمنحوني فرصة شكرهم على صفحة (شؤون الناس)، علما ان الحالة حدثت مساء يوم قريب.
الامر الذي حدث ليس غريبا على غيرة العراقيين، وهم المشهود لهم بالغيرة وشجاعة الموقف، غير ان ماذكره المواطن يؤشر من ناحية مدى تطور قيام اجهزتنا الامنية بواجباتها، ومن ناحية اخرى عودة اللحمة والتضامن بين المواطنين والاجهزة الامنية الحريصة على حمايتهم وحريتهم وهي بالتالي منبثقة من بينهم.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون