رياضة
2009/09/28 (19:38 مساء)   -   عدد القراءات: 1932   -  
الفرحة الآسيوية بفرحتين (ارشيف)




من حقنا ان وضعنا في حساباتنا الفوز في تلك المباراة لكن هذا الحق لا يلغي دور منافسنا ونغمط حقه في تلك المنازلة الشريفة ، لكن معلوماتنا الوفيرة عن الفريقين وما رافق رحلتهما في هذه البطولة رسمت تكهناتنا بالفوز فيها حيث يمتلك فريق أربيل لاعبين دوليين تمكنوا من اعتلاء منصات التتويج لثلاثة مواسم متتالية وهذا لم يأت نتيجة ضربة حظ فالحظ ممكن ان يبتسم مرة او مرتين، الا ان الثالثة ثابتة (كما يقال) وكافية ان تثبت للجميع ان فريق أربيل قادر جدا على تحقيق الانجاز مهما تعرضت طريقه الصعاب لاسيما ان من يقوده هو المدرب الكفء ثائر احمد المعروف بحنكته التدريبية بعد مشوار طويل قضاه مع كرة الطلاب وحقق فيه انجازات لا يمكن ان يطويها النسيان مهما حيينا.
وما دعانا الى ان نثني عليه في الآونة الأخيرة التي سبقت مباراة ذهاب الدور ربع النهائي لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي أمام فريق الكويت الكويتي هو تخليه عن مهاجم الفريق لؤي صلاح الذي لا يمكن لأي مدرب ان يتخلى عنه وهو بأمس الحاجة له لكن هذا ماأكد نجاح ثائر احمد في مشواره التدريبي انه رجل تربوي قبل كل شيء ولا يمكن ان يقبل باللاعب المسيء بل انه دائما ما يردعه وهذا ما تجلى بإبعاده مهاجم الفريق لمدة ستة أشهر، من هنا نستطيع ان نقول ان أربيل يخطو خطوات واثقة نحو تحقيق الانجاز من خلال امتلاكه البديل الناجح وفي أية لحظة ففريق أربيل يمتلك احتياطياً لا يختلف عن الأساسي وهذا ما جعله يتربع على قمة الهرم المحلي طوال ثلاثة مواسم لذلك ستبدو لنا موقعة يوم غد في متناول الأيدي اذا ما وضع اللاعبون اسم العراق نصب عيونهم وهم ينازلون أشقاءنا الكويتيين على أرضنا وأمام جمهورنا المتعطش لمشاهدة لاعبينا عندما يتبارون رسميا فمنذ زمن طويل غابت عنا المنازلة على أرضنا واليوم يجب ان نغتنم الفرصة التي ستكون مؤاتية تماما بعد ان حقق الأربيليون التعادل بهدف على ارض الخصم منحه دافعاً معنوياً لمباراة يوم غد وان تحقق التعادل السلبي على اقل تقدير سنكون قاب قوسين او أدنى من التأهل الى الدور نصف النهائي لكننا متفائلون بثقة ونبحث عن الفوز الذي سيكون مدعاة الى اللحمة الوطنية وما حدث في انجاز أمم آسيا خير دليل على لحمة العراقيين وتكاتفهم لذلك سنجد الحناجر يوم غد تهتف باسم العراق.
ولو تمعنا جيدا من خلال قراءة فنية نسبق بها المباراة سنرى ان كفتنا هي الراجحة من خلال ان فريق الكويت الكويتي قد أقال مدربه الأرجنتيني اورتيغاوابقى على مساعده الكويتي محمد عبد الله مع تقديرنا العالي لهذا المدرب لكن هذا الأمر بالتأكيد سيصب في صالح فريق أربيل إضافة الى ان الفريق الكويتي مني بخسارة قبل أيام أمام نادي الوصل الإماراتي في دوري أبطال الخليج تركت أثراً سلبياً  على وضعه النفسي إضافة الى اننا سنلعب أمام خيارين الفوز والتعادل السلبي اللذين سيضمنان لنا التأهل ما يضع لاعبينا في أجواء مريحة. فموعدنا غدا وستكون الفرحة بفرحتين فرحة اللعب على ملاعبنا وفرحة الفوز بإذن الله.
[email protected]

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون