رياضة
2009/09/28 (19:49 مساء)   -   عدد القراءات: 1567   -  
في لقاء حاسم مسرحه ملعب فرانسوا حريري غداً (ارشيف)




بعد فترة واضحة من الاستعدادات والتحضيرات التي قطعها على صعيد بناه التحتية وتطويرها لمناسبة استضافته مواجهة صاحب الضيافة أربيل مع الكويت الكويتي في إطار إياب ربع نهائي كأس الاتحاد الآسيوي. وتنطوي مباراة الغد المنتظرة على قدر كبير من الأهمية لطرفي الصراع سواء لأربيل الذي يسعى لوضع قدمه الثانية في نصف النهائي عبر فوز ثمين بعدما عاد بنقطة واحدة من مباراة الذهاب بتعال مع منافسه فتح باب الصراع مجددا بينهما، او بالنسبة للضيوف الذين ما زالوا يعيشون حلم التحصل على بطاقة المرور الى نصف النهائي معتبرين ان الفرصة ما زالت سانحة أمامهم رغم صعوبة المهمة التي سيخوضونها على ارض مضيفهم أربيل وبين أنصاره وجمهوره المولع بكرة القدم. وبعد ان استكمل أربيل حامل لقب الدوري أشكال استعداداته كافة وتحضيراته لمواجهة الغد، تبقى بطاقة التأهل الى الدور نصف النهائي مرهونة بهذه المباراة المهمة وما تتمخض عنه فصولها المثيرة والمرشحة لصراع ساخن. وصول بعثة الكويت وفي الشأن ذاته وصلت بعثة الفريق الكويتي الى أربيل عصر امس على متن طائرة خاصة برئاسة رئيس النادي عبد العزيز المرزوق ويضم رئيس جهاز الكرة مرزوق الغانم ونائب رئيس النادي خالد الغانم وأمين السر وليد الراشد، كما يضم الوفد عادل عقلة مديراً للفريق ومحمد الهاجري مشرفاً ويوسف علي مشرفاً مساعداً ومحمد عبد الله مدرباً وراشد بديح مساعداً للمدرب وخالد الشمري مدرباً للحراس وشبل أحمد أخصائياً للعلاج الطبيعي وشادي عادل مدلكاً وهاستافارام يالاياه عاملاً للتجهيزات و20 لاعباً هم: خالد الفضلي ومصعب الكندري وبدر العازمي ويعقوب ناصر طاهر وحسين حاكم وعبد الله المرزوقي وفهد عوض وجراح العتيقي وإبراهيم شهاب وناصر القحطاني ووليد علي وإسماعيل العجمي وخالد عجب وعبد الله نهار وسامر المرطه وأحمد صبيح وإسماعيل أشكناني وعبد الرحمن العوضي وعبد الرزاق البطي وروجيريو دي أسيس. ويرافق الوفد نائب رئيس اللجنة الانتقالية لاتحاد الكرة أسد تقي وسكرتير اللجنة ناصر الطاهر ونجما الكرة الكويتية السابقان سعد الحوطي وعبد العزيز العنبري ومدير النادي تامر عبد العال ومدير العلاقات العامة نواف الجريد وأعضاء اللجنة طارق الفرج وعبد الرحمن الأنصاري وباسل الظفيري ووفد إعلامي صحفي وتلفزيوني كبير. وسيؤدي فريق الكويت الكويتي صباح اليوم تمرينا يستمر أكثر من ساعتين على ملعب المباراة بعد ان قرر الجهاز التدريبي منح اللاعبين راحة اجبارية حال وصولهم مدينة أربيل، اما مدرب فريق أربيل ثائر احمد فقرر اجراء الوحدة التدريبية مساء اليوم نفسه ليضع فيها الجهاز التدريبي اللمسات النهائية لمباراة الغد. يذكر ان فريق نادي أربيل تأسس عام 1968 وحاصل على لقب الدوري ثلاث مرات والمشارك في دوري أبطال آسيا في النسخة الماضية، بلغ الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي بعد فوزه على الزوراء بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد ضمن الدور 16 من المسابقة.ويتطلع فريق نادي أربيل الذي يحظى بدعم ورعاية استثنائية من قبل المسؤولين الحكوميين والمؤسسات الرسمية في إقليم كردستان الى تتويج هذا الاهتمام بفوز نراه مستحقا له بعد ان قطع شوطا هاما في المسابقة القارية وأمضى مشواره بجدية رغم ما أثير من جدل بعد لقاء الذهاب في الكويت وعاد منه بتعادل ايجابي صعب لكنه غاية في الأهمية ونقطة غالية. يشار الى ان فريق نادي أربيل عانى كثيرا في لقائه الأول أمام الكويت الكويتي من مشاكل وثغرات دفاعية وتواضع في أدائه جعله يقدم مباراة لم ترتق الى مستوى حجم التوقعات بظهور قوي ولافت، بيد ان برنامج الاستعداد الذي أعقب تلك المباراة جعل الفريق وجهازه الفني يقف عند كل معطيات تلك المباراة وتفاصيلها التي رافقت تلك المواجهة. ثائر احمد: لا نفكر سوى بالفوز من جهته ذكر مدرب أربيل ثائر احمد ان مواجهة الغد تختلف كثيرا عن مباراة الذهاب فالكويت قادم بحلم مواصلة الصراع وانه ما زال يعيش على أمل التأهل في حين يسعى فريقنا الى تقديم مباراة قوية كبيرة لا نفكر فيها سوى بالفوز طالما هو أصبح الخيار الأفضل أمامنا وفرصه متاحة للاعبينا لتحقيقه بين أنصار الفريق وعلى ملعبه وسنحرص في هذه المباراة على فرض سيطرتنا على أجواء اللقاء مبكرا وعدم التهاون وما تعرض له الفريق في ذهاب ربع النهائي من أخطاء فريدة وضعنا لها كل الحلول التي تجنبنا التعرض لها واللاعبون يدركون جيدا أهمية المباراة هذه والفوز فيها يعني استمرار المشوار الذي أمضيناه ولن نتخلى عما تحقق الى الآن. واستبعد احمد ان يلقي تغيير جهازه التدريبي بظلاله على أدائه، بل على العكس سنواجه الكويت بكل ما لدينا من قوة لانه سيسعى لتعبئة كل قواه ويبذل المزيد من الجهد والعطاء ما يتوجب علينا ان نواجهه بكل جدية.وأشار المدرب ثائر احمد الى ان الفترة الماضية التي أعقبت مواجهة الكويت الكويتي على أرضه منتصف الشهر الجاري ساعدت في

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون