سياسية
2009/09/29 (00:09 صباحا)   -   عدد القراءات: 1952   -  
قلق إزاء عودة الاصطفافات الطائفية (ارشيف)




مضيفا ان توجه الكتل السياسية الى الاصطفافات الطائفية نفسها التي كانت قائمة ، بعثت برسالة سلبية الى الشارع العراقي مفادها ان السياسيين وكتلهم لم يتعظوا من المرحلة الماضية التي عانى منها العراقيون نتيجة هذه الاصطفافات «.
واضاف  التكريتي بحسب موقع جبهة التوافق:» لاحظنا ان توجهات بعض الكتل الكبيرة في مجلس النواب لم تختلف عن التوجهات السابقة التي كانت مبنية على الاصطفافات الطائفية ، اذ ان التحالف الكردستاني متمسك بمنهجيته السابقة والائتلاف العراقي اعاد تشكليته الطائفية ، وهذا ما سيدفع الحزب الاسلامي الى تشكيل التوجه السابق نفسه ، وهذا خطأ كبير ستقدم عليه الكتل السياسية «.
واشارالتكريتي الى ان الكتل السياسية كانت تأمل ان يكون هناك مشروع وطني ينتشل البلاد من الواقع السياسي المزري في البلاد ، لكن فوجئنا بأن المشروع الطائفي هو الذي يسود في توجهات الكتل السياسية ، ما يجعل المشروع الوطني مستبعدا في المرحلة المقبلة «.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون