سينما
2009/09/29 (18:56 مساء)   -   عدد القراءات: 2088   -  
شكاوى (ارشيف)




تصرفات شرطي
كتب للصفحة المواطن ابو علاء يذكر فيها بأنه صاحب محل تجاري قام نقل بضاعة داخل سيارته بتاريخ 27/8 في حوالي الساعة العاشرة بالقرب من مقر الحزب الشيوعي العراقي  تعرض له احد افراد الشرطة الوطنية طالبا منه ايصالات البضاعة التي معه وعندما عرضها عليه راح يلف ويدور متصنعا الجدية في التفتيش والشك ما اثاره هذا السلوك غير المفهوم والذي تسبب في عرقلة السير وتأخيره. لكنه -اي الشرطي- قال له بعد كل اللف والدوران (اريد ريوك) اي ثمن افطار الصباح، ويذكر في رسالته انه اعطاه مبلغ الف دينار مقابل التخلص من هذا الشرطي الذي لايمكن ان يجعل المواطن يطمئن اليه ويعطي انطباعا سلبيا للجهة التي يعمل لصالحها ويطالب بأختيار العناصر الكفوءة والنزيهة لمهمة التفتيش في الشوارع.
الى وزارة الصناعة مع التحية
بعث المواطن علي حريز عبيد برسالة يتمنى فيها على وزارة الصناعة والمعادن نقله من شركة الكرامة التي ينتسب اليها في محافظة بغداد الى شركة الاسمدة الكيماوية او اية شركة اخرى في البصرة كونه من سكنتها وليس باستطاعته الرواح والمجيء بين المحافظتين علما بأنه يعتمد في الوقت الحاضر على طلب الاجازات المطولة لاستحالة استمراره على العمل.
من البصرة يطالب بمحطة تحلية مياه
تشكو اغلب مناطق البصرة من ملوحة المياه التي تصلها من شبكة الاسالة ويطالب المواطنون بضرورة ايجاد حل لهذه المشكلة التي استنزفت دخل المواطن نتيجة لاضطرارهم الى شراء المياه من محطات التحلية التي يباع فيها برميل المياه زنة الطن الواحد بمبلغ يتراوح ما بين العشرة والاثنى عشر الفا خاصة في مناطق التنومة والمعقل والفاو ويستغرب المواطن علي عبد الامير صاحب رسالة الشكوى هذه من ان الدولة لاتبادر الى انشاء محطات تحلية في حين يقوم افراد من القطاع الخاص بأنشائها واستثمارها.
الى وزارة الدفاع.. رجاء
سبق ان تم قبولنا على ملاك الوزارة بصفة متطوعين في الجيش بعد ان اجتزنا الفحص الطبي واشاروا علينا بالالتحاق الى الجهات التي نسبنا لها ولكن رغم مرور فترة طويلة لم تصدر اوامر مباشرة رسمية ولايسمح لنا بمتابعة معاملاتنا ولانعلم عن مصيرنا شيئا اذ ان دائرة الفحص تقول لنا راجعوا مركز التطوع ومركز التطوع يقول راجعوا الوزارة وفي الوزارة لايسمح لنا بالدخول.
عنهم حيدر المحمداوي

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون