كردستان
2009/09/29 (19:58 مساء)   -   عدد القراءات: 2234   -  
رحبت بفتح قنصلية تركية في الإقليم (ارشيف)




زار فلاح مصطفى مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الإقليم العاصمة الأميركية واشنطن في الفترة 21-25/9.وخلال زيارته واشنطن عقد مسؤول دائرة العلاقات الخارجية برفقة قوباد طالباني ممثل حكومة إقليم كردستان في أميركا عدداً من اللقاءات والاجتماعات لبحث القضايا الآنية مع مسؤولي وزارة الخارجية الأميركية ووزارة الدفاع ومكتب نائب الرئيس الأميركي ومجلس الأمن القومي الأميركي. وأكد وفد حكومة إقليم كردستان خلال اللقاءات على أهمية تطوير العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية، كماأوضح الوفد موقف حكومة الإقليم إزاء العملية السياسية في العراق والقضايا العالقة والالتزام بالدستور العراقي الاتحادي. في جانب آخر من الزيارة أجرى وفد حكومة إقليم كردستان العراق عدداً من اللقاءات مع أعضاء الكونغرس الأميركي بغرض كسب المزيد من التفاهم بصدد موقف حكومة الإقليم إزاء القضايا العالقة وتعزيز العلاقات مع أعضاء الكونغرس وكيفية توسيع وزيادة أعضاء مجموعة الصداقة الكردية الأميركية في الكونغرس الأميركي بغية كسب تأييد ودعم أكبر. وفي إطار الزيارة تم بحث موقف ورؤية حكومة الإقليم بشأن الانفتاح على العالم الخارجي وتنمية الاقتصاد وتشجيع الاستثمار مع وزارة تجارة وغرفة تجارة أميركا والأوساط التجارية. وفي هذا الصدد شجع وفد حكومة الإقليم الشركات والمستثمرين على المشاركة في عملية تنمية وتطوير إقليم كردستان. وخلال الزيارة نفسها قام وفد حكومة الإقليم بإجراء عدة لقاءات مع المؤسسات الفكرية والتربوية والمؤسسات الإعلامية بحث خلالها الوضع الحالي لإقليم كردستان العراق والعملية السياسية والوضع الأمني ونجاح العملية الانتخابية في الإقليم. وبصدد نتائج الزيارة هذه واجتماعاتهم، قال فلاح مصطفى مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في تصريح خاص لموقع حكومة إقليم كردستان: ان حكومة إقليم كردستان تحاول باستمرار تقوية العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية وتأمل بأن تبقى أميركا مشاركاً في دعم العملية السياسية في العراق الاتحادي، لكي يصبح العراق بلداً مستقراً وآمناً وتعيش جميع المكونات العراقية فيه برفاهية تامة. مؤكداً على ان حكومة الإقليم ملتزمة بالدستور العراقي، وان العراق يكون حراً ديمقراطياً اتحادياً في حال التزام جميع الأطراف بالدستور العراقي. وأوضح مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في الإقليم: نحن أخبرنا المسؤولين الأميركيين بشأن المسائل الآنية والوضع السياسي في إقليم كردستان والعراق والتنمية الاقتصادية والعملية الانتخابية في إقليم كردستان والتحضير للانتخابات العراقية. مضيفاً: اننا بحثنا خطوات حكومة الإقليم مع المؤسسات الإعلامية لتشجيع الشفافية والحكم الرشيد وسيادة القانون، وسلطنا الضوء على انفتاح حكومة الإقليم على النشاطات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية كبوابة للعراق لاسيما في مجالات الإسكان والاعمار والزراعة والصناعة والبنوك. من جانب آخر قال قوباد طالباني ممثل حكومة الإقليم في أميركا: جاءت زيارة مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان واشنطن لتُظهر أهمية استمرار الحوار بين الإقليم والولايات المتحدة الأمريكية خاصة بعد زيارة جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي ومجموعة أخرى من المسؤولين الأميركيين إقليم كردستان في الفترة الماضية. وأضاف قوباد طالباني الذي رافق فلاح مصطفى في جميع اجتماعاته: نحن حاولنا تأكيد دعمنا لعملية تطبيع العلاقات بين العراق وأميركا، لاسيما في هذه السنة حيث بدأت مرحلة جديدة في العلاقات بعد تنفيذ الاتفاقية الأمنية بين أميركا والعراق، وقال في هذا الجانب: تستطيع حكومة الإقليم أن يكون لديها دور فعال لتطبيع هذه العلاقات والاستفادة من هذه الفرصة في المجالات الاقتصادية والتجارية والثقافية والتربوية. من جانب آخر قال مصدر مسؤول في حكومة إقليم كردستان: إن فتح القنصلية التركية في مدينة أربيل يعود بالفائدة على الطرفين وان الحكومة ترحب بذلك. وقال فلاح مصطفى مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة إقليم كردستان ان حكومة الإقليم ترحب بهذه الخطوة من جانب الحكومة التركية، لانها ستسهم في تعزيز العلاقات الثنائية وتحقيق المزيد من التفاهم بين تركيا والإقليم. وأضاف مصطفى:نحن نتطلع الى توثيق العلاقات التجارية والاقتصادية مع تركيا، عليه فان وجود القنصلية التركية في أربيل سيخدم مصالح الإقليم وتركيا والعراق على حد سواء.وبخصوص موعد افتتاح القنصلية التركية قال مسؤول العلاقات الخارجية إذا عرضت تركيا الأمر على حكومة الإقليم فاننا سنرحب به، لكن الجانب التركي لم يتخذ قراره بهذا الشأن بعد، وسنعلن موعد افتتاحها عبر وسائل الإعلام حال اتخاذ القرار النهائي. وكان رئيس الحكومة التركية رجب طيب اردوغان قد صرح في مناسبات عديدة ومنفصلة مؤخراً، بان حكومته ستفتح قنصلية في أربيل اذا دعت الضرورة الى ذلك لتطوير علاقاتنا

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون