كردستان
2009/09/30 (19:06 مساء)   -   عدد القراءات: 1472   -  
امرأة تحقق حلمها بإقامة مدرسة للباليه في كردستان (ارشيف)




وتضيف روبار التي أجهشت بالبكاء بعد تقديم فرقتها عروضا في قاعة \"ميديا\" في اربيل، كبرى مدن الإقليم، ان محاولاتها الحثيثة لإقامة مدرسة للباليه تحققت بداية العام الحالي وبالتحديد في شباط/المنصرم.
ووافقت سلطات الإقليم على إقامة مدرسة حكومية باسم \"مدرسة باليه السليمانية\" التابعة للمديرية العامة للتربية.
والمدرسة هي الأولى من نوعها في مجتمع يتسم بالاتجاه المحافظ والتقليدي إجمالاً.
وتتابع: \"منذ سبعة عشر عاما وانا أحاول تأسيس فرقة للباليه في كردستان. وقررت الأخذ بتجارب ومناهج دول مثل فرنسا وأميركا وايطاليا لتأسيس مدرسة وفي العام الحالي حصلنا على موافقة الحكومة\" .
وقدم طلاب مدرسة الباليه مجموعة عروض فنية جميلة في فعاليات \"مهرجان الباليه السنوي الأول\" بلوحات \"الابتسامة\" و\"رسالة الى أمي مع رقصة الحب\" و\"رقصة الجمال\" على أنغام موسيقى عالمية ممزوجة بموسيقى كردية فلكلورية.
وتقول روبار حول هذا المزج الموسيقي: \"معروف لدينا ان الموسيقى الكلاسيكية تنسجم مع حركات الباليه وراقص الباليه ولهذا استطعنا الاستفادة منها، إضافة الى ما لدينا من أرشيف كبير من الموسيقى الكردية ينسجم مع رقصة الباليه\".
وأشارت الى ان الطلاب تدربوا على رقصات الباليه خلال عطلة الصيف \"فبعد افتتاح المدرسة كنا في وسط العام الدراسي ولهذا حاولنا تعويض ما فاتنا من الدراسة لاننا بدأنا كما ذكرت في شباط/فبراير الماضي\".
وتضيف روبار التي يساعدها زوجها في إعطاء الدروس وفرقة موسيقية صغيرة العدد \"كان الأطفال في غاية الحماسة اثناء تقديمهم عروض الباليه\".
وتوضح \"استطعنا تقديم الحفلة رغم ضرورة الانتظار ثلاث سنوات لتخريج اول دفعة من مدرسة الباليه، والانتظار الى حين بلوغ مستوى تقديم العروض\".
وأشارت الى ان \"الدراسة بدأت مع 14 طالبا من الفتيات والفتيان فقط، اما اليوم فقد بلغ العدد 44 طالبا ولم يكتمل المبنى المخصص للمدرسة ونباشر حاليا في مدرسة أخرى ولدينا قاعة صغيرة واصلنا العمل فيها منذ الخطوة الأولى الى حين الانتهاء من تشييد المبنى\".
وتتراوح اعمار التلاميذ بين السابعة والخامسة عشرة.
وأكدت على \"الإقبال الواسع لدى الطلاب للانضمام الى مدرسة الباليه\".
وتقول مديرة المدرسة نجية نايف \"خلال فترة التسجيل، نتسلم عادة 200 طلب ونختار منها 40، اما هذا العام، وبسبب الأوضاع وضعف الإمكانات، تسلمنا 40 طلبا فقط وقبلنا 15 منها\".
من جهتها، تقول سنار اراس (12 عاما) طالبة الباليه \"انا سعيدة جدا لمشاركتي في تقديم هذه العروض الفنية (...) استطعنا تقديم أولها في إقليم كردستان\".
بدورها، توضح مينا نياز (14 عاما) \"لا اعرف كيف اعبر عن شعوري لاننا نجحنا في تقديم عروض رقصة الباليه وقد حاز ذلك إعجاب الحضور\".
وتؤكد مديرة مدرسة الباليه تقديم العروض ذاتها في المدن الكردية الثلاث اربيل والسليمانية ودهوك بمناسبة بدء العام الدراسي الجديد.
تجدر الإشارة الى وجود مدرسة لتعليم رقص الباليه تضم مئات الطلاب من مختلف الأوساط والمذاهب مقابل حديقة الزوراء.
وفي المدرسة التي يدخلها طلاب من المرحلة الابتدائية الى المرحلة الثانوية، تخصص ساعات الصباح الأولى للمواد الدراسية وساعات بعد الظهر للموسيقى او الباليه تحت إشراف أربعين أستاذاً.

تعليقات الزوار
الاسم: sara
اريد ان اعرف عنوان المدرسة
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون