محليات
2009/09/30 (20:31 مساء)   -   عدد القراءات: 1837   -  
كلام ابيض: حفلة عرس (ارشيف)




فضلا عن همسات حالمة لصبايا لوّنت الحفل بابتسامات بريئة، وسجلت عدسات الفضائيات التي حضرت لمشاركة زميلهم.
من المؤكد ان مندوبي تلك الفضائيات قد لمسوا بحسهم المهني صورا ًمنوعة ولـّدها الفرح فاهتبلوها فرصة جيدة لتسجيل ذلك كـّلا من زاوية وجدها مفيدة، فقد تسامى الناس لحظة ذاك- رغم تنوع مناطقهم وفئاتهم- على آلامهم وجراحهم الماضية،ليشكلوا كرنفال محبة ووئام،حتى تيقنت، ان القول الخالد لشكسبير \"ذاكرة الشعوب ضعيفة\" حق وحقيقة وتبين انه يقصد بذلك الشعوب الحية التي ما انفكت تنسى وتتناسى حزنها سريعا وهي تبني حياتها ومستقبلها من جديد.. \"وما سمي الانسان إلا لنسيه\"..
كذلك هو شعبنا الصابر المكافح الذي نهض من كبوته متناسيا جراحه التي خلفتها مرحلة الفوضى والانفلات الامني، بعدما تعدت بفضل جهد الخيـّرين وتضحياتهم.
وفر لي الحفل فرصة القول، كتلك التي وفرها للفضائيات الحاضرة،ولكن من زاوية اخرى، فأنا ارى دعم ورعاية قاعات المناسبات، بعد استقرار الاوضاع الامنية واستتبابها، اصبح حاجة ضرورية لانها تجمع الناس على المحبة وتحظهم على المسرة والوئام دون عقد او اشكالات، فضلا عن انها تسهم في ترسيخ السلم الاهلي وتقوّيه، فعلى الجهات ذات العلاقة ان تأخذ هذا الامر على محمل الجد.
وارى ايضا ان وسائل الاعلام مدعوة هي الاخرى لتشجيع الاهالي على نقل مناسباتها المفرحة الى مثل هذا الاماكن الرائقة؛ لما توفره من اجواء تضفي حبورا ً طيبا ً فوق حبورهم، وفيها ايضا تحضّر وراحة بال لاصحاب الدعوة، فقد دفعت ثمنا باهظا من راحتي،ومثلي الكثير، حين اقمت عرسي في مسكني الذي لم يسع المشاركين وسبب لي احراجا كبيرا..
والى مزيد من الفعاليات الاجتماعية التي تنمي المشاعر الانسانية وتقويها في عراقنا الديمقراطي الجديد.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون