سياسية
2009/09/30 (20:45 مساء)   -   عدد القراءات: 1228   -  
برلمانية تحذر من تأثر العلاقات الاقتصادية بين العراق وسوريا (ارشيف)




وبما ان اغلب الاتفاقيات حكومية ، فان الوضع من الممكن ان يستمر على حاله .واضافت الاسدي  ان التحليل الاقتصادي لأثر التوترات السياسية يمكن ان يكون لفترة قصيرة او فترة طويلة ، وذلك بحكم تداخل العلاقات ، اما على المدى الطويل فربما يحدث نوع من الاستقرار ، وهنا سيكون الاداء الاقتصادي متأثرا بالمؤشرات الاقتصادية الطبيعية ، متوقعة  ان يتم استثناء الاتفاقيات التي تضمنت فرض شروط جزائية في حال عدم تطبيقها سواء من قبل الطرف العراقي ام السوري بحكم مانصت عليه المعاهدات العالمية ، موضحة : ان العلاقات بين البلدين تتميز بشيء من الخصوصية في مختلف المجالات السياسية والإقتصادية والثقافية .
تجدر الإشارة الى ان تفجيرات الاربعاء الدامي وقعت بعد يوم واحد من زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي الى سوريا ولقائه الرئيس بشار الأسد ودعوته دمشق الى تسليم اشخاص يعتقد في ارتباطهم بمتمردين وكذلك منع المقاتلين الأجانب من التسلل الى الأراضي العراقية .

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون