سينما
2009/10/02 (16:56 مساء)   -   عدد القراءات: 1182   -  
رسالة العدد : الـــــى وزارة الـــتــــعـــلــــيـــم الـــعـــالــــي (ارشيف)




تمت إعادة الاستمارات لعشرات الطلبة، على أساس وجود نواقص في وصل التسلم (الذي يبقى لدى الطالب أصلا) و هذه النواقص تتلخص بالتالي..........1. كتابة الكليات التقنية في الاختيارات كما وردت في دليل الطالب، أي التقنية الإدارية كوفة، التقنية المسيب/الأقسام الزراعية... و هكذا.... دون كتابة كلمة < كلية > قبلها... و اشترطوا كتابتها الكلية التقنية الإدارية الكوفة وهكذا.2. كتابة كلمة ((الهيئة)) للتعبير عن هيئة التعليم التقني في وصل التسلم.. و رغم عدم وجود هيئة أخرى في دليل الطالب فقد اعتبر ذلك خطأ يستوجب إبدال الاستمارة و كتابة هيئة التعليم التقني في حقول وصل التسلم كافة.وبالتالي أرغموا الطلبة على شراء استمارات جديدة و دليل آخر بعشرة آلاف دينار لإجراء التعديلات على وصل التسلم (الذي سيبقى بحوزة الطالب) و تناسوا بأن الوزارة الموقرة قد تجاوزت هذه الإشكالات باعتماد الطوابع اللاصقة التي تضم أسماء الكليات و المعاهد و رموزها و المربعات و العلامات الخاصة بالحاسب الالكتروني..... وكان الله في عون من لا يملك العشرة آلاف دينار لشراء استمارة جديدة.تطوير الدليل و الاستمارة أرادت من خلاله الوزارة التطلع للرقي و الحضارة فحولته بعض الجامعات لتجارة و شطارة.. سيما أن الوزارة قد حددت يوم 1/10 كآخر موعد لتسليم الاستمارات و لم تمدد الفترة رغم مصادفة عطلة العيد خلالها.. الأمر الذي شكل عنصر ضغط على الطلبة و دفعهم لشراء الاستمارات بشتى السبل و الوسائل لضمان تقديم الاستمارة وحجز مقعد في التعليم العالي لأخذ فرصتهم في التعليم و زرع البسمة على شفاه ذويهم الذين انتظروا تخرجهم بفارغ الصبر.و بالتالي فإننا نوجه هذا النداء العاجل لوزير التعليم العالي و البحث العلمي المحترم عبر جريدة نحترمها و نقدر و نعتز برئيس تحريرها و كافة العاملين فيها و عسى أن تسعف الجريدة طموحات الطلبة برفع هذه الأمور بشكل فوري لأنظار معالي الوزير مساهمة منها في دعم الطلبة و هي السباقة لتلمس هموم المواطنين و طرحها بشكل آني للحصول على جواب شافٍ لذلك..

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون