سينما
2009/10/02 (17:00 مساء)   -   عدد القراءات: 2232   -  
شكاوى (ارشيف)





فأن المياه العذبة اتية ومع ذلك لم نلمس اي عمل حقيقي تقوم به الدولة او الحكومة المحلية في البصرة حتى الان ويشير الى ان النباتات في طريقها الى الموت وكذلك الحيوانات فأنقذونا من المصير المجهول والموت المحتوم اذا بقينا على هذه الحال فهل يطلع المسؤولون على حالنا ويسرعون الى نجدتنا في ماء صاف نشربه ونسلم من الامراض وهو ابسط حقوق الانسان.الى وزارة الداخلية مع التحية نحن عدد من منتسبي الشرطة الاتحادية ضباطا ومراتب ندعو الوزارة الى الاهتمام بتفعيل القوانين والتعليمات والاستحقاقات التي تخص منتسبيها وخاصة في مجال منحهم قطع الاراضي السكنية ومساواتهم مع الاخرين في الحصول على القرض العقاري هذا اضافة الى النظر في موضوع استحقاقاتهم للترقية والترفيع اسوة ببقية منتسبي الوزارات لاسيما ان منتسبي هذه الوزارة هم اكثر من يتعرض للمخاطر قياسا الى منتسبي الوزارات الاخرى وبالتالي عدم منحهم ما يستحقون يجعلهم في قلق من مصيرهم ومصير عوائلهم، لذلك هم على ثقة بأن من يعنيهم الامر في وزارة الداخلية من المسؤولين سيعيرون طلبهم هذا الاذن الصاغية.شبكة الحماية الاجتماعية وهذه الشكوىفي الرسالة التي بعثت بها المواطنة (خميسة بدر محسن) من حي السفير في منطقة العبيدي تقول أنها ارملة وقد تقدمت بطلب منحها راتب الرعاية الاجتماعية اسوة بالباقي لكنها ومنذ اكثر من سنة لم تستلم غير راتب شهرين لاغير وقد ضاعت معاملتها بين المصارف ولم تجد لها اثراً يذكر وتطالب باستحقاقه.بلدية الرشيد رجاء يشكو سكنة حي الجهاد والشهداء في منطقة الكرخ من مشاكل في نواحٍ خدمية بعينها وسبق لهم ان التقوا بمدير بلدية الرشيد ووعدهم خيرا بتنفيذها وهم الان ينتظرون الايفاء بما وعد ويحدوهم الامل الكبير في ان يجدوا ما يجعل مناطقهم اكثر تحسنا خاصة من ناحية مشاكل طفح المياه.وزارة التربية والعام الدراسي الجديد كتب لنا المواطن حميد جبار من منطقة الشعب يتمنى فيها على وزارة التربية ان تقوم بتوزيع القرطاسية على الطلبة في مختلف المدارس في وقت مبكر وان لاتتكررتجربة الاعوام السابقة فيتحمل ذوو الطلبة شراءها من السوق نتيجة تأخير التوزيع وكذلك هو الحال بالنسبة لكتب المنهاج الدراسي والوزارة يتوجب ان تكون هي الاحرص على عدم هدر الوقت في حالة التاخير خاصة للكتب المنهجية.


اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون