سينما
2009/10/02 (17:03 مساء)   -   عدد القراءات: 2135   -  
شبابيك:المسؤول والمسؤولية (ارشيف)




خصائص الأبوة التي يفترض ان يكون عليها رب الاسرة هي نفسها التي يتوجب على مسؤول في الدولة والحكومة ان يمتلكها. المسؤول عند عامة الناس مرادف لكلمة الاب في تصور المواطنين البسطاء وهم اغلبية الشعب (شخص) فيه ميزة العمل  للاخرين اكثر مما يعمل لنفسه.المواطن وبصراحة لم يجد الى الان هذ النوع من  المسؤول الذي لديه ولو الحد الادنى من  المواصفات التي ذكرناها، بل بالعكس وجد شيئا من عدم المصداقية والخديعة وتصيد الفرص من اجل ان يأكل اشهى الاطعمة في ارقى الفنادق وينام على الاسرة الباذخة في حين مواطنه لايجد السقف الذي يأوي تحته من حر الشمس او من مطر الشتاء.المسؤول مع الاسف الشديد اصبح على جانب كبير من (الانانية) لايفكر في مشروع ينفذ في مجال الخدمات الا وله حساباته الخاصة فيما سوف يناله من مال غير مشروع على حساب النوعية.   لم يطرح نفسه مثالا وانموذجا للتفاني في خدمة المواطن بل العكس....البعض منهم يمكن تشبيهه بتلك الام التي تستغل نوم اطفالها الجياع فتدهن افواههم بالسمن عند نومهم لتوهمهم عندما يستيقظون بأنهم قد شبعوا حد التخمة من طعامها، وفي حقيقة الامر لذّ  لها التهام الطعام دون احساس باطفالها الجياع.التساؤل الذي يطرح نفسه هو، اين نجد المسؤول المتفهم صاحب الاحساس الشديد بحاجة المواطن ومعاناته؟اية جهة سياسية ستتمخض عنه وتطرحه لكي يؤمن بمصداقية برنامجها الانتخابي؟ الى الآن ونحن بانتظاره، انتظار ذلك الشخص الذي ينسى نفسه في زحمة العمل وعلى  مقدار كبير من النزاهة والانسانية والوطنية، ومؤمن تمام الايمان بان ما ينفع الناس هو الابقى والاسمى. اما من يعتقد بأنها فرصة للاستغلال والنهب والسرقة فلا شك في ان ذلك له لن يدوم طويلا، وسيجد في يوم من الايام من يعرّيه مما كان يستره.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون