رياضة
2009/10/02 (18:35 مساء)   -   عدد القراءات: 2253   -  
الادارة تحمّل اللاعبين مسؤولية الخسارة (ارشيف)




خيم الحزن على أنصار فريق أربيل ولاعبيه، عقب الخسارة امام ضيفه الكويت الكويتي، بعد ان فرّط لاعبوه بفرصة بلوغ الدور نصف النهائي لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي بكرة القدم بنسختها السادسة.ولم تنفع هتافات جماهير اربيل الحماسية التي حضرت الى الملعب منذ وقت مبكر من اجل حجز أماكنها وكانت اللاعب رقم 12 في الملعب .وفشل لاعبو اربيل من استغلال عاملي الارض والجمهور لصالحهم، فتسابقوا في اهدار الفرص المتاحة لهم الواحدة تلو الاخرى امام مرمى الحارس الكويتي مصعب الكندري الذي وقف امام تلك المحاولات تارة، فيما تكفل القائم وعارضته في عدم اهتزاز شباكه طيلة الـ 90 دقيقة.اولى محاولات اربيل كانت للاعب الدولي مهدي كريم الذي قاد هجمة منسقة في الدقيقة الثانية، لكن كرته ذهبت الى الخارج.وتوالت محاولات اربيل من خلال فرصتين لمسلم مبارك واحمد صلاح، في وقت بقي فيه مرمى الحارس احمد علي في مأمن من خطورة لاعبي الفريق الكويتي الذين ضاعوا وسط الساحة قبل ان ينجحوا في بسط سيطرتهم مع تراجع مستوى احمد عبد علي (كوبي) للاصابة وزميله سهل نعيم والتي أدت الى شن اكثر من هجمة على المناطق الدفاعية لاربيل والتي تبددت مع تحركات حسين عبد الواحد ونبيل عباس وياسر رعد وعصام ياسين.ووقفت عارضة مرمى الكويت امام هدف اربيلي محقق، بعد كرة مهدي كريم من ضربة ركنية، تبعتها تسديدة مسلم مبارك الطائشة التي علت العارضة.مدرب اربيل ثائر احمد زج باللاعب ديار رحمن بديلا لأحمد عبد علي المصاب منتصف الشوط الاول وتواصل اهدار الاهداف المحققة والتي شكلت بالتالي ضغطا على لاعبي فريقه الذين تسارعوا وتسابقوا من اجل تحقيق الهدف.ونجح خط دفاع الفريق الكويتي المؤلف من يعقوب الطاهر وعبد الله المرزوقي وفهد عوض من ايقاف لاعبي اربيل عبر مراقبتهم وعدم اعطائهم فرصة لبلوغ مرماهم من خلال تشكيل ضغط على حامل الكرة، لينتهي الشوط الاول بالتعادل من دون اهداف.هدف الإنقاذ وجاء النصف الثاني ليكون مكملا لسيناريو الفرص للاعبي اربيل امام مرمى الكويت الذي حرسه بنجاح الكندري.وذهبت كرة احمد صلاح الى خارج المرمى الخالي من حارسه وقبله ارتطمت كرة هلكورد الملا محمد المنفرد بعارضة الكندري قبل ان تذهب الى الخارج تبعتها كرتا مهدي كريم ومسلم مبارك واللتان كانتا من نصيب الحارس، وسط مطالبة الجمهور الاربيلي باجراء تغييرات يمكن من خلالها ايجاد حلول غابت مع هبوط اداء احمد صلاح. المدرب محمد عبد الله شعر بان المباراة ستفلت منه في حالة الخروج بنتيجة التعادل السلبي وقام بتبديل ناجح  بإشراك المحترف البرازيلي البديل روجيرو دي سيلفا الذي نزل من اجل ان يحسم اللقاء. وتمكن من استغلال فرصة يتيمة بعد دخوله الى المباراة بسبع دقائق هز بها  شباك الحارس احمد علي بكرة قوية وصلته داخل منطقة الجزاء بعد كرة ركنية، والغريب في الأمر أن الدفاع الاربيلي ترك هذا اللاعب الخطير بدون مراقبة وملازمة فردية واستطاع ان يسجل هدفه الغالي الذي وضع اصحاب الأرض بموقف محرج في الدقائق الأخيرة من اللقاء.وحاول فريق اربيل ومدربه من فعل شيء لتحقيق التعادل فيما تبقى من وقت، فزج ثائر احمد بوسام زكي بديلا لعصام ياسين الذي لم يكن بمستواه المعروف وكانت اغلب كراته مقطوعة. ودفع بالمهاجم حسين كريم بديلا عن احمد صلاح الذي اصيب بتشنج عضلي لكن البديل لم يكن ذا فائدة ولم يؤثر في قدرات الفريق الهجومية بعد ان بقي هدف التعادل عصيا على لاعبي اربيل مع مرور الوقت المتبقي من المباراة بشكل سريع  ولم تنفع  الهجمات التي اصطدمت بسوء الحظ وعدم جدية لاعبي الفريق بتعديل النتيجة.واطلق الحكم الايراني صافرة نهاية  المباراة  بفوز الفريق الكويتي بهدف دون مقابل ليحجز مكانه في الدور نصف النهائي لبطولة كأس الاندية الآسيوية.مثل نادي اربيل اللاعبون  احمد علي ونبيل عباس وعصام ياسين ( وسام زكي ) وحسين عبد الواحد وياسر رعد وسهل نعيم واحمد عبد علي ( ديار رحمن ) ومهدي كريم وهلكورد الملا محمد ومسلم مبارك واحمد صلاح (حسين كريم ).مثل فريق الكويت مصعب الكندري ويعقوب الطاهر وفهد عوض وعبد الله المرزوقي وابراهيم شهاب (روجيرو دي سيلفا) وناصر مبارك وحسين حاكم واسماعيل العجمي وخالد سعد عجب (عبد الرحمن الوصلاوي)  وجراح العتيقي ووليد علي.الادارة: لا تغيير للملاك التدريبي وبعد نهاية المباراة حمّل الدكتور عبد الله مجيد رئيس نادي اربيل الرياضي اللاعبين مسؤولية الخسارة القاسية التي تعرض لها الفريق بعد ان كان قريبا من حسمها بالتعادل السلبي في الاقل.واضاف مجيد في تصريح لـ(المدى): لقد كان فريقنا الاقرب الى الفوز الا ان ضياع الفرص وعدم ظهوراللاعبين  بالمستوى اللائق حرمنا من الفوزوبلوغ الدور نصف النهائي لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي وان ادارة نادي اربيل ستعقد اجتماعاً

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون