سينما
2009/10/03 (18:34 مساء)   -   عدد القراءات: 1891   -  
قضية للمناقشة: عام دراسي جديد (ارشيف)




لقد كان الخيار صعبا عندما وضع الرغيف في كفة والكتاب في الكفة الاخرى وبطبيعة الحال كان الاختيار للاول.نحن على ابواب عام دراسي جديد وفي بلد غير الذي عرفناه في السابق اي جديد ايضا.ما يبرز على الواجهة هو التساؤل حول ما استجد في هذا الجانب وما الذي حظي به الطالب ومعلمه من رعاية واهتمام يمكن ان يدفع بهما قدما الى طريق التطور والمساهمة في رفد البلد بجيل يمكن ان يضطلع بمهمة بنائه في شتى الميادين منطلقا من مفهوم ان الوطن هو البيت الكبير لكل العراقيين ومن واجبهم المساهمة في اعادة بنائه على اسس حضارية جديدة اسوة ببقية بلدان المعمورة.قد لا نغالي حين نذكر ان معاناة الطالب واسرته بقيت كما هي :فرب الاسرة الذي لديه اكثر من طالب في عائلته يعني له ذلك المزيد من المشاكل من جانب دخل الاسرة وارتفاع اسعارالنقل ومواد القرطاسية يثقلان الكاهل ومتطلبات الدراسة ليست هينة كما يتصورها البعض ممن ليس له من ابناء في كلية او معهد يتطلب الوصول اليه والعودة منه ربما بقدر راتب موظف في مؤسسة رسمية.الجانب الاخر بالنسبة للمدرسة الابتدائية والثانوية لانعتقد بان وضعهما يختلف عن السابق.نحن نعلم ان البعض من معلمي هذه المدارس والذين لايزالون يمارسون مهنة التعليم هم بالاساس من تلك الايام التي سمح فيها لمن اجتازمراحل دراسة محو الامية ومن ثم عهد به لمعهد اعداد المعلمين !!فياترى انى لهذا المعلم الدراية والخبرة الكافيتان في إعداد التلميذ؟! وحتى في مجال الدراسة الجامعية فنحن نعلم موجة تزوير الوثائق الدراسية التي كانت تجري على قدم وساق في جامعاتنا منذ فترة الثمانينيات والى يومنا هذا.حدثني احدهم بأن رسائل الدكتوراه والماجستير تباع في الاسواق للراغبين في شرائها ومن لم يشترها كلف اخر لاعدادها له في الاختصاصات العلمية والادبية على حد سواء وكلنا على علم بذلك.هل تم فرز هؤلاء.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون