سينما
2009/10/05 (18:42 مساء)   -   عدد القراءات: 1958   -  
شكاوى (ارشيف)




وكلما راجع الدائرة المختصة في منطقة الكرادة لايجد غير جواب ان الاسماء ستظهر في الوجبة القادمة ولا يعلم لماذا يعامل ذوو الشهداء والضحايا هذه المعاملة التي لا تستقر على موعد معين وتجعلهم الدوائر ذات العلاقة بين رواح ومجيء غير مجديين .مجرد سؤال يطرحه على الذين شرعوا هذه القوانين وتركوها لصغار الموظفين دون متابعة وتفعيل كما يذكر في رسالته.يناشدون وزارة الكهرباء عدد من أهالي منطقة حي السفير يناشدون وزارة الكهرباء مد الأعمدة الكهربائية التي سبق وان قاموا بتثبيتها في اجزاء من الحي وتركوا بقية المناطق لاسيما ان فرق الوزارة تقوم في الوقت الحاضر بتثبيت أعمدة التيار الكهربائي لحي الرحمن المجاور لحي السفير.يقولون في رسالتهم أنهم على أمل كبير في ان يتفهم المسؤولون معاناتهم بدون وجود تيار كهربائي .عنهم/ سيد كتاب الموسوي فاضل ابو سجادتطالب بفتح مدرسة مسائية المواطنة حوراء عبد الحسن في رسالتها تطالب تربية مدينة الصدر الثالثة بفتح مدرسة مسائية للبنات في منطقة الجوادر وتسأل في رسالتها عن السبب الذي يحول دون فتح مدارس مسائية للبنات بينما تفتح هذه المدارس للطلبة فقط لذلك تدعو الى فتح المزيد من المدارس لان هناك من تريد ان تواصل دراستها وتعليمها اسوة بالاخرين من اللواتي حرمن مواصلة الدراسة بسبب العمر او بسبب الرسوب سنتين متتاليتين وتقترح ان يكون دوام هذه المدارس من الساعة الثالثة وحتى السابعة مساء . ثانوية المعرفة للبنين تواجه الشتاء عاريةيجمع أهالي قرية الحامضية على ان حظ ابنائهم هذه السنة سيكون سيئا، فالثانوية الوحيدة الموجودة في القرية ستواجه هذا الشتاء عدم توفير ابسط المستلزمات للدراسة. وبرغم ان الثانوية تحتوي على الصفوف من الأول ثانوي حتى السادس الثانوي الا أنها لا تمتلك الشروط الصحية للدوام مثل المرافق الصحية النظيفة والزجاج للشبابيك والجدران المريحة للنظر. اما التدفئة فهي معدومة، لذلك يعتقد معظم الآباء ان ابناءهم سيزورون الطبيب دوريا في هذا الشتاء. وثانوية المعرفة تضم حوالي ثلاثمئة طالب، يأتون اليها من القرى الواقعة على شاطئ الفرات. والأهالي يطالبون الجهات المسؤولة في محافظة الأنبار ومديرية التربية فيها بترميم هذه الثانوية في الأقل فالشتاء بدأ يطرق ابوابها، والمطر سرعان ما يتسرب الى الصفوف لكي يحول ساعات الدراسة الى جحيم.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون