سينما
2009/10/05 (18:47 مساء)   -   عدد القراءات: 1239   -  
تقرير: في محافظة كربلاء.. البيروقراطيـة حجـر عثـرة امـام تطويـر العمليـة التربويـة (ارشيف)




..فيما  طالب مدير التعليم العام في مديرية تربية كربلاء جواد مهدي بمنح صلاحيات أوسع إلى مديريات التربية في المحافظات كيما يصار الى  تطوير الواقع التعليمي في المحافظات،مؤكدا ان  الوزارة تعيق عمل المديريات من خلال تحكمها بكل شيء يخص عمل المديريات داخل المحافظات. وأضاف الدكتور علي الحسناوي: ينبغي على الحكومة المركزية والمحلية ووزارة التربية العمل على بناء عدد أكبر من المدارس في المحافظة لان هناك انفجارا هائلا في أعداد الطلبة، يقابلها أعداد قليلة من البنايات وصفوف ضيقة لم تتوسع منذ عشرات السنين،إضافة إلى قلة التخصيصات المالية المخصصة لبناء المدارس مقابل أموال تهدر على ترميم مدارس لم تنجز، حتى مع بدء العام الدراسي الجديد..وأكد ان على الجميع أن يولي الحقل التعليمي عناية فائقة، وان يهتم الجميع بالتعليم الابتدائي كونه قاعدة الهرم التي توصل إلى القمة التعليمية في الجامعات والمعاهد وكذلك الدراسات العليا..موضحا ان كل هذا يحتاج إلى الإسراع ببناء مدارس جديدة وتخصيصات مالية كافية. وان تبدأ الحكومة بمعاقبة المقاولين والشركات المتلكئة والتي لم تنجز مشاريعها قبل بدء العام الدراسي، حيث لا حظنا إن بعض المشاريع تحتاج إلى عشرة اشهر أخرى لإنجاز العمل ويكون عندها العام الدراسي قد شارف على الانتهاء أو انتهى فعلا، وهذا يعني حصر الطلاب في بنايات قديمة وصفوف لا تكفي للأعداد المتزايدة من الطلبة، ما يمنح الشرعية الكاملة لمقترحات الحلول التي نقدمها لتلافي هذا الواقع المزري المأساوي لبنايات مليئة بالصعوبات والنفايات، كما يمكن أن نقوم بشطر المدارس إلى دوام ثلاثي، مع تقليل ساعات الدراسة وتقليص فرص الاستراحة بين الحصص التعليمية، وايضا يمكن بناء كرافانات على شكل صفوف، وإدارة توضع بالقرب من المدرسة التي توجد فيها حملة ترميم، لحين الانتهاء من المشروع، وتلك الاجراءات يمكن عدها اجراءات طوارئ، ومن ثم يمكن ان تنقل هذه الكرافانات إلى مشروع آخر، لكي نقضي على الازدحام، ويحصل الطالب بالتالي على حصة تعليمية مريحة. في حين دعا  مدير التعليم العام جواد مهدي ألا تبقى مديريات التربية خاضعة كليا بصورة مركزية إلى الوزارة، على الرغم من أهمية المركزية، ولكن ليس بالنحو الذي يعيق عمل المديريات..وأضاف إن المركزية الآن مركزية مكثفة تشرف على كل التفاصيل، الامر الذي يجرد مدير التربية حتى من تثبيت موظف أو توقيع عقد مع موظف خدمة قد تحتاجه هذه المدرسة أو تلك إلا بعد الحصول على موافقة الوزارة..واشار مهدي الى أن على الوزارة أن تعطي صلاحيات معينة لمدراء التربية لكي يكون هناك حيز من المرونة و الأبداع ما يجعل ذلك المدير قادرا على تأدية كل مهامه بحرية وكفاءة. وما نامله بعد الانتخابات التشريعية المقبلة أن يتم التقليل من حجم المركزية ومنح صلاحيات إلى مديريات التربية مثلما يتم منحها إلى الحكومات المحلية التي بامكانها أن تطور العمل في المحافظات.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون