كردستان
2009/10/05 (18:49 مساء)   -   عدد القراءات: 1206   -  
ارتفاع إنتاج المحاصيل الزراعية في شقلاوة (ارشيف)




واوضح ان \"انتاج الكروم في كل انحاء كردستان سجل ارتفاعا هذا العام بصورة عامة حيث يمارس المزارعون واصحاب البساتين اعمالهم بثقة تامة\".وبخصوص استيراد المحاصيل الاجنبية ومدى تأثير ذلك على المنتجات والمحاصيل المحلية قال طه \"في الاسبوع الماضي انخفض مستوى الانتاج المحلي وارتفعت اسعار محاصيل الطماطم والبطاطس ثلاثة اضعاف ما اضطر حكومة الاقليم الى السماح باستيراد المحاصيل من الخارج\". وتابع قائلا \"الان نضجت ثمار مرحلة اخرى من المحاصيل، ما حث وزارة الزراعة على السيطرة على المنتجات الأجنبية وفرض رسوم جمركية عليها\".وزاد  \"اذن من المهم المحافظة على محاصيل الفلاحين المحليين، فان رعاية اوضاع المواطنين امر ضروري ايضا، اذ لايصح السماح بارتفاع أسعار السلع الغذائية الاساسية بحجة المحافظة على المحاصيل المحلية\".وبحسب ماذكره طه فان \"اسعار الكروم في جميع اسواق الاقليم سجلت انخفاضا واضحا خلال الاسبوعين الماضيين والسبب في ذلك يعزى إلى زيادة معدلات انتاج المحاصيل المحلية\".وختم طه قائلا \"هناك محاصيل اخرى مهمة مثل الرمان والبطاطس والاجاص والخيار تنتج في منطقة شقلاوة، وقد سجل انتاجها معدلات مرتفعة هذا العام بالنظر الى التطور الحاصل في القطاع الزراعي في المنطقة\".الى ذلك ذكر مدير إنتاج تقاوى الحبوب في اقليم كردستان أن وزارة الزراعة استوردت ستة آلاف طن من القمح من سورية، فيما قال مدير عام التخطيط في الوزارة أن الإقليم يحتاج إلى 500 ألف طن من القمح سنويا.وقال فاروق علي مدير إنتاج تقاوى الحبوب في وزارة الزراعة \"تم في عام 2009 إنتاج حوالي 300 ألف طن من الحنطة في مختلف مناطق الإقليم، وتسلمت مخازن الحبوب (السايلوات) في الإقليم 250 ألف طن من هذا المنتوج من الفلاحين\". وأضاف \"تسلمت وزارة الزراعة 17 ألف طن من الحنطة من مراكز البحوث الزراعية، حيث يتم شراء طن الحنطة المصدقة بمبلغ 935 ألف دينار عراقي وطن الحنطة من الدرجة الأولى من الفلاحين بسعر 892 ألف دينار عراقي\".وأشار الى قيام وزارة الزراعة بمساعدة المناطق التي كان مستوى إنتاج الحبوب فيها متدنيا، وتم بيع طن تقاوى الحنطة من الدرجة الأولى الى الفلاحين الذين لهم مصادر مياه مضمونة بسعر 100 ألف دينار.وقال إن الفلاحين الذين يفتقرون الى مصادر مضمونة للمياه ويعتمدون على الأمطار يتم تزويدهم بتقاوى الشعير بسعر 50 ألف دينار للطن الواحد.وبحسب مدير إنتاج تقاوى الحبوب فإن وزارة الزراعة تعمل حاليا على استيراد 6 آلاف من الحنطة المصدقة من صنفي شام 6 وأكساد من سورية، وهما صنفان يناسبان المناخ والظروف الطبيعية لإقليم كردستان وقد حققت زراعتهما نجاحا ملحوظا.هذا، وقال أنور عمر مدير عام التخطيط في وزارة الزراعة لـ(آكانيوز) \"من بين خططنا أن نقضي خلال خمس سنوات على حاجة الإقليم الى استيراد الحنطة، وتفيد فقرة من الخطة الزراعية الإستراتيجية أن حاجة الإقليم للحنطة للاستعمالات الغذائية هي 500 ألف طن في السنة\".وقال \"من خلال توزيع التقاوى النموذجية وتوفير مبيدات الحشرات الضارة وتفعيل المصرف الزراعي وإنشاء عدد من مخازن الحبوب وتوزيع أنظمة الري بالرش في فترات عدم سقوط الأمطار اللازمة نعمل على توفير هذه الكمية\".وأشار الى أن توفير هذه الكمية سيؤدي الى اكتفاء الإقليم غذائيا وانتفاء حاجته الى الحنطة المستوردة، لكن توفير التقاوى لا يدخل ضمن هذه الكمية، ولهذا الغرض لدينا برنامجنا الخاص أيضا.وتعتبر أرض إقليم كردستان أرضا خصبة زراعيا، لكن موجة الجفاف وعدم سقوط الأمطار الكافية في السنتين الأخيرتين قللا من الناتج المحلي من الحنطة وسائر المنتجات الغذائية، لذا حاولت وزارة الزراعة وحكومة الإقليم تعويض المزارعين وحثهم على الاستمرار في العمل الزراعي.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون