سينما
2009/10/10 (15:23 مساء)   -   عدد القراءات: 1894   -  
رأي المواطن.. الشعب والبرلمان (ارشيف)




التي اوصلت البلاد الى حالة مزرية .اذا ما جرى استجواب فأن نوابها لايخفون دفاعهم عن المفسدين ويقفون الى جانبه ضد المواطن الذي وضع ثقتة تمثيله فيهم وقد تجلى ذلك في قضية وزير التجارة .وقائع جلسة استجواب رئيس المفوضية المستقلة للانتخابات استنتج منها المواطن بأن وصف المفوضية ب(المستقلة )يجافي الحقيقة .خلال الجلسة انبرى  بعض البرلمانيين للدفاع عنها وكأنهم وكلاء دفاع .!في حين يفترض في (البرلماني)ان يحتفظ بقناعاته لحين طلب التصويت على سحب الثقة .ان عمليات التزوير التي حصلت والتي من الاحتمال ان تظهر في المستقبل يؤكد عليه الكثيرون من داخل العملية السياسية ومن خارجها ناتج من عدم استقلالية المفوضية، فالحبر الاسود والاجراءات الاحترازية لايمكنها الحد من التلاعب بنتائج الانتخابات المقبلة .والسؤال هو ،هل من المتعذر او المستحيل اختيار مجموعة من المستقلين لادارة شؤون المفوضية ام ان الجهات السياسية والمتنفذة منها على وجه التحديد لا تريد ذلك. ؟ اذا ما استمرت العملية السياسية على هذا المنوال فلا ينبغي ان يذهب بنا الظن الى ان ظاهرة الفساد سوف تختفي .على المواطن متابعة وتشخيص الكتل البرلمانية التي تقف الى جانب الفساد والمفسدين لأقصائها من خلال صناديق الاقتراع .المواطن/ ابو فؤاد بغداد

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون