سينما
2009/10/12 (21:41 مساء)   -   عدد القراءات: 1899   -  
من الشارع : تــــبـــلـــيـــط (ارشيف)




 الشارع الذي يبدأ من قبل العاصمة بغداد متجها نحو جهة الشرق ويمربمناطق المشتل والفضيلية ومن ثم الكمالية لينتهي في مدينة  بعقوبة لاشك في انه من الشوارع التي يمكن القول عنها بانها الشريان الممتد من القلب نحو الاطراف ومسألة الاهتمام بها مطلوبة في كل الاحوال.نعم هناك شوارع لايمكن فرش طبقة من الاسفلت  على الرغم من حاجتها الى ذلك ما لم يتم الانتهاء من مد شبكات مياه المجاري والماء الصالح للشرب وما الى ذلك من اسلاك كهربائية ارضية ولكن بعض الشوارع الرئيسية والتي لا تدخل عمق المدينة وتتخذ مسارا محاذيا يمكن الشروع بها .نذكر ذلك كوننا لا تفصلنا عن فصل الشتاء الا فترة قصيرة وبطبيعة الحال نتمنى ان تكون فترة امطار غزيرة يمكن ان يستفاد منها بعد الذي عانيناه من الجفاف وقلة مناسيب مياه الانهار .هذا يجعلنا نتساءل عما اتخذته الدوائر المعنية بالامر من اجل شتاء اقل معاناة مع تمنياتنا بشتاء حافل بهطول مزيد من الامطار للاسباب التي ذكرناها.تبادر الى الذهن ونحن بصدد هذا الموضوع ان بعض الدول المتقدمة  ربما يحق لصاحب السيارة فيها اقامة دعوى في حالة تعرض اطار سيارته الى ثقب مسمار مرمي وسط الشارع تسبب في الاذى والمطالبة بالتعويض ،صدق ذلك الامر ام لم يكن كذلك ياترى ما الذي يقوله صاحب السيارة لدينا وهو يرى سيارته تتفكك الى اجزاء بسبب المطبات والحفر ؟

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون