سينما
2009/10/12 (21:46 مساء)   -   عدد القراءات: 1101   -  
تقرير: ناحية أبي صيدا.. الصناعات اليدوية محتاجة لدعم الدولة (ارشيف)




ويرى المواطن  داود سلمان محمد (60)سنة ان هذه الصناعة تمثل تراثا وعنوانا لناحية ابي صيدا .عمل الاسرة  ورثتها عن والدي . الطلبات كثيرة ومن مختلف الاماكن من  محافظة ديالى .سواء كانت الفردية او الثنائية وكذلك الكراسي والمناضد الكبيرة والصغيرة، ويعمل معي في هذه (الحرفة) زوجتي وبناتي. تدر علينا المال الذي يساعدنا في تمشية امورنا0وقال المواطن (غلوم قاسم سلوم)صاحب مقهى في قضاء المقدادية ان  سعر الكراسي والمناضد والارائك المصنوعة من جريد النخيل والاشجار اقل بكثير عن مثيلاتها المصنوعة من الخشب او الحديد. كما انها تمتاز بالقوة والمتانة ويمكن ان تقاوم لسنين طويلة ، بالاضافة الى سهولة نقلها من مكان الى اخر لخفة وزنها . ذلك جعلني اضعها في المقهى وقد اعتاد عليها الزبائن كما انها مريحة لمستخدميها.وبين لنا المواطن خالد ردام هدرس(50)سنة كيفية حصوله على اللوازم التي يستخدمها في صناعته قائلاً: اتفقت مع اصحاب البساتين بتزويدي بجريد النخيل والسعف وبمواصفات خاصة واشكال خاصة. اتفقت معهم عليها وباسعار مقبولة هذا بالاضافة الى اني امتلك اماكن لحفظها واماكن اسعار بيعها فان السرير يتراوح سعره بين 10-15 الف دينار (النفرين)اما الخاص ذو النفر الواحد فيتراوح سعره بين( 6-8)الاف دينار وانا اعمل هذه النماذج وحسب الطلبات والتوصيات من  الزبائن ،اما رحيم حميد قاسم (مدرس)فقد قال :قررت شراء  مجموعة من الكراسي لوضعها في الحديقة المنزلية العائدة لي وفعلاً اشتريتها نظراً لسهولة نقلها وحفظها كما انها زهيدة الثمن ومتينة .منظرها الجمالي  يتناغم مع لون الاشجار في الحديقة وهذه الصناعة اليدوية تدل على الاصالة والعنوان لناحية ابي صيدا بحيث عندما ترى هذه النماذج من الصناعات اليدوية تتبادر الى ذهنك هذه الناحية ذات البساتين الكثيرة والمثمرة وذات الخير الوفير في كل شئ .بدورنا ندعو الى مراكز مختصة تتكفل الدولة دعمها من اجل اعادة المهن الحرفية واليدوية التي يشتهر بها العراقيون من اجل دعم هذه الصناعات التي تعتمد على الخامة المحلية. وبالامكان دعمها ودعم من لديه مشاريع في هذا الجانب .هذه الصناعات يمكن ان تكون عنوانا للعراق وليس لناحية ابي صيدا فقط.

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون