سينما
2009/10/14 (17:55 مساء)   -   عدد القراءات: 1992   -  
تمايز قرارات وزارة التعليم العالي (ارشيف)




وقد اصدرت الوزارة مؤخرا، مشكورة أمرها بجواز عودة الطلبة المرقنة قيودهم الى مقاعد الدرس، واقتصر الامر على طلبة المراحل المنتهية، ومعروف لدى الجميع ان اولئك الطلبة لاتشكل نسبتهم، في كل الاحوال، عددا كبير بالقياس الى نسبة الاعداد الكبيرة من طلبة المراحل الدراسية الاخرى، مايجعل الفائدة المرجوة من تطبيق هذا القرار محدودة جدا وفي الوقت ذاته سيتولد جراء ذلك استياء وخيبة امل غير المشمولين بالقرار. اذا ما علمنا ان الكثير منهم لم يترك مقاعد الدرس بطرا او مختارا، بل لعبت الظروف التعيسة وويلاتها التي عاشها العراقيون أبان سلطة الديكتاتور المقبور دورا حاسما في ارغامهم على التخلي عن الكثير من احلام اعمارهم ومن ضمنها اكمال دراساتهم الاكاديمية. فلماذا هذ التمايز يا وزارة التعليم العالي؟

اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون