شباب وجامعات
2012/11/10 (20:00 مساء)   -   عدد القراءات: 1591   -   العدد(2645)
شباب "فيسبوك "


بغداد/ المدى

اضغط "like"  ضد إلغاء الحصة التموينية

نظم ناشطون على موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) حملات مناهضة لقرار الحكومة في إلغاء البطاقة التموينية، وشددوا على الخطورة الاقتصادية وراء القرار وطالبوا الحكومة بالتراجع.
وكان مجلس الوزراء قرر استبدال البطاقة التموينية المطبقة حاليا بمبالغ نقدية توزع على المشمولين بالنظام المذكور بواقع (15) ألف دينار لكل فرد وتوضع ضوابط ملزمة لتسعيرة الطحين بما يضمن عدم التلاعب بالأسعار ابتداءً من 1/3/2013 وتشكل لجنة برئاسة وزير التجارة وعضوية وزيري التخطيط والمالية ومحافظ بغداد وممثل عن الأمانة العامة لمجلس الوزراء تتولى وضع ضوابط تنفيذ هذا القرار حسب الناطق الرسمي باسم الحكومة.
وقال حيدر على (فيسبوك) أنا مع رفع البطاقة التموينية ولكن بشرط أن يدفع للمواطن العراقي وبدون استثناء مقدار المال الذي كان ينفق على مفردات البطاقة بجميع الكلفة من شراء ونقل وتخزين وفوائد وتعويض العشرة سنوات العجاف المنصرمات التي تمت بها سرقت قوت الشعب. متسائلا " أين ذهبت فروقات البطاقة التموينية حين تم شطب أصحاب الدخل العالي لتحسين مفرداتها؟
فيما يعلق ابو محمد على موقع التواصل الاجتماعي "حسب ظني أن مبلغ الـ15 ألف دينار لكل مواطن ربما حُسب بحسابات غير دقيقة، حيث أن لكل مواطن 9 كيلو طحين يعادل 5 ألف دينار و2 كيلو شكر يعادل 3 ألف دينار والزيت العبوة الواحدة تعادل 2000 دينار، الشاي 150 غراما يعادل 1 ألف دينار، والمساحيق تعادل 2000 دينار، وأمور أخرى كالبقوليات 200 دينار.
والمجموع يساوي 15 ألف دينار، مضيفا "حساب الحكومة جاء وفق مفردات البطاقة الحالية التي تم قطع مفردات كثيرة منها".
ويؤكد أبو محمد أن "السوق العراقية تمول شهريا بكمية من الطحين لا تقل عن (9 كيلو × 33 مليون مواطن = 300 ألف طن شهريا )) وبالتالي انقطاع هذه الكمية الكبيرة عن عرض السوق سيؤدي لا محالة الى ارتفاع سعر الطحين المستورد من التجار إلى رقم قياسي قد يصل إلى 2000 دينار للكيلو الواحد، أي أن المبلغ المستحق للمواطن فقط لقيمة الطحين يجب أن لا تقل عن 18 ألف دينار، وهذا الأمر ينطبق على بقية المواد الأخرى.
بالمقابل يذكر سعدون حامد الناشط على (الفيسبوك): "ما أثارني بالفعل أن المستشار الاقتصادي لرئيس الوزراء أعلن مؤخرا على إحدى الفضائيات العراقية انه لا يقلق على المواطن العراقي لأنه سيحصل على مبلغ محترم! ونحن نسأل هل الـ15 ألف دينار شهريا مبلغ محترم يا سيدي العزيز؟
ويعتبر سعدون أن إلغاء البطاقة التموينية قرار غير مسؤول ينم عن قلة وعي الحكومة بوضع المواطن الفقير.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون