المزيد...
آراء وافكار
2012/11/10 (20:00 مساء)   -   عدد القراءات: 1962   -   العدد(2645)
بترايوس : أيها الرجل المحترم
بترايوس : أيها الرجل المحترم




صالح الحمداني
بترايوس .. ديفيد بترايوس، الجنرال الأمريكي النحيف، والطيب الملامح .. ابن البحار الهولندي المهاجر، الذي دخل للعراق عام ٢٠٠٣ كقائد للفرقة المجوقلة ١٠١ المكلفة باحتلال مدينة الموصل، و خلف الجنرال جورج كيسي في قيادة الجيش الأمريكي العراق بعد أن ( هندس ) للرئيس جورج بوش الابن خطة زيادة عديد القوات   الأمريكية ( ٢١٥٠٠ جندي) من أجل القضاء على الإرهاب في العراق، وتثبيت سلطة الدولة.
هذا العسكري والأكاديمي الذي يمتدح على نطاق واسع في الولايات المتحدة الأمريكية، أعلن يوم الجمعة - التاسع من الشهر الجاري - استقالته من رئاسة وكالة المخابرات المركزية المعروفة بـ CIA، التي عين فيها صيف ٢٠١١، لمجرد أنه أقام علاقة خارج مؤسسة الزواج!
أغلب مسؤولي المخابرات في بلادنا، يصلون لهذا المنصب فقط لكي يقيموا علاقات خارج مؤسسة الزواج من دون أن يحاسبهم أحد، أو يشعروا بتأنيب ضمير !
عجيب هذا الـ بترايوس !
تصوروا أنه خاطب موظفي الـ CIA عبر رسالة وجهها لهم بلغة صادقة واعتراف صادق بأنه أقام : "علاقة خارج إطار الزوجية " وأن : " تصرفا من هذا النوع أمر غير مقبول لا كزوج ولا كمسؤول في منظمة كمنظمتنا " !
ويقول معتذرا للأمة الأمريكية، وبالتأكيد لزوجته : " بعد أكثر من ٣٧ سنة زواج تصرفت بسوء تقدير هائل عبر تورطي في علاقة خارج الزواج " !
هل أحتاج  إلى أن أذكر أن هذا القائد العسكري المحترم ذهب بنفسه للبيت الأبيض ليقدم اسقالته للرئيس المعاد انتخابه باراك أوباما!
وهل أحتاج  إلى أن أوضح بأن الجنرال بترايوس متزوج بسيدة محترمة، هي ابنة لجنرال أمريكي متقاعد عمل لفترة كرئيس لأكاديمية ( ويست بوينت ) العسكرية الأمريكية الشهيرة، التي تخرج منها الجنرال بترايوس نفسه عام ١٩٧٤، ومن الممكن جدا أن تتصرف بطريقة مشابهة لطريقة السيدة هيلاري كلينتون التي وقفت إلى جانب زوجها في قضية  لوينسكي  الشهيرة.
السيد بترايوس : هل يكفي أن نرفع لك القبعة ؟
في أمان الله.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون