آراء وافكار
2012/11/12 (20:00 مساء)   -   عدد القراءات: 1428   -   العدد(2647)
الانتخابات الأميركية درس في الممارسة الديمقراطية




د. لميس كاظم*

انتهت الانتخابات الأميركية بفوز المرشح الديمقراطي أوباما على منافسهِ الجمهوري رومني بطريقة ديمقراطية تخللتها ثلاث مناظرات تلفزيونية حامية الوطيس. تجادل المرشحان بكل أدب واحترام وفُضحت أخطاء الحزبين  من دون أن نسمع أي خصام أو تهديد. لم تظهر  أية تصريحات نارية أو حتى هفوة كلامية ،بل بالعكس اتسم خطاب أوباما بالمسؤولية الوطنية العالية وأثنى الجميع على أسلوبه الرصين. وتنافس المرشحان على وضع برامج محددة لتوفير أفضل الإنجازات الوطنية ومعالجة مشاكل المواطن المستديمة ولم يجر التعرض إلى السلوك الشخصي  أو الحياة الخاصة لأي من المرشحين. في الوقت الذي يناظر القادة العراقيون بلغة التهديد والتفخيخ والتلويح بالفضائح.
إن الخطاب الذي ألقاه الرئيس أوباما كان دقيقا وصريحا ذلك أنه تكلم عن نجاحاته وإخفاقاته في عدة مجالات ،على سبيل المثال لا الحصر البيئة ،وهذا يعطي مصداقية أكثر لناخبيه ويزيد شعبيته  في الوقت الذي لم يجرؤ أي قائد عراقي  على أن ينتقد نفسه أو يتحمل مسؤولية عن كل ما حصل من إخفاقات وجرائم. ولم يسمع المواطن العراقي سوى الوعود التخديرية العائمة والتصريحات النارية.
اليوم عادت الحياة السياسية الأمريكية إلى وضعها الطبيعي ولم يقاطع الحزب الجمهوري الخاسر مجلس الشيوخ أو البيت الأبيض إنما سيباشر مهامه ليبقى الرقيب على سياسة أوباما القادمة ويفضح كل أخطائه بأسلوب ديمقراطي سلمي ،وهذه هي المعارضة السلمية التي تتسم بالروح الوطنية ، بينما استمر القادة العراقيون خصامهم  عدة أشهر بعد الانتخابات الأخيرة للاتفاق على منصب الرئيس ،و عدة أشهر أخرى على الحقائب السيادية ،وتعطلت السلطات الثلاث ،وتدهور الأمن ،وارتفعت نسبة التفجيرات.. ترى هل هذا تنفيذ للوعود الانتخابية أم  هل من الممكن أن نسميه حرصاً وطنياً؟
ِلمَ لا تستفيدون يا قادة العراق من التجربة الماثلة وتتحاورون بلغة الإنجازات والمسؤولية الوطنية بعيدا عن الشعارات الطنانة والبالونات الفاقعة. لمَ لا تمارسون المعارضة السلمية تلك التي تفضح الكتل الفائزة وتنورون المواطنين بأخطائهم بالأدلة والحقائق وتتصدون لكل الممارسات التي تنتهك حقوق الوطن والمواطن ،ذلك الكائن المغلوب على أمره الذي لم يطل من المرشحين الفائزين أو الخاسرين سوى الانتكاسات الاجتماعية والأمنية والخدمية ولم يشم نسيم الديمقراطية إلا بالإعلام !
*أستاذ جامعي وأديب عراقي مغترب بالسويد



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون