مسرح
2012/11/12 (20:00 مساء)   -   عدد القراءات: 8133   -   العدد(2647)
نقد الرياء الديني في مسرحية طرطوف لموليير









أثير محسن الهاشمي




يعد موليير أشهر كاتب وممثل فرنسي، كتب ومثّل العديد من المسرحيات المهمة، أهم ما كاتب مولير هو مسرحيته الشهيرة (طرطوف)، التي تعد من المسرحيات المهمة والشهيرة في المسرح الفرنسي؛ لما تمثله لغتها من صنعة أدبية عالية ، وما تقدمه من معنى هجائي لاذع لغاية عامة، أُسس لها لأن تكون مسرحية عالمية أنموذجية.
ويصف (بوشكين) مسرحية طرطوف، قائلا: ((إن طرطوف هو ثمرة التوتر العظيم – جدا لعبقري الكوميديا الفرنسية العالمية موليير)).
 وعبقرية الكوميديا هذه ناشئة بطبيعة الحال من استعماله للمفارقة الصريحة، التي اُعتبرت فيها خطرا على الكوميديا، بحسب آراء المتشبثين بحرفية التقاليد الفنية، إذ يعبرون على انه ( إذا تعدى المرء في تحدّيه تقاليد الكوميدية نقطة معينة أمست الكوميدية شيئا آخر) (1)
تعد (طرطوف) هجاء واضحا وسخرية مؤكدة على الرياء الديني الذي كان سائدا بفرنسا، ولأن موليير استعمل السخرية والمفارقة والنكتة ضد هذا الرياء الديني، ما أثار  حفيظة القساوسة الذين كانوا يهيمنون على الأوضاع في فرنسا، لذلك مُنعت المسرحية في فرنسا آنذاك.
إن ما يميز طرطوف في هذه المسرحية هو تجسيده لشخصيات تدعو إلى السخرية، كما في شخصية (طرطوف turtuffe ) شخصية الجشع والفسق، التي تـُبنى على إثارة العطف نوعا ما بعد أن تحث على السخرية (2) أو تتميز به شخصية (أورغون  oragan ) من سذاجة وازدواج في الموقف، إذ هو برجوازي قصير النظر وعنيد، يمنح ثقته العمياء بالمنافق الذي يخدعه (3)
((أوركون: هل أن ما سمعته الآن يا الهي، كلام يصدق؟
ترتوف: نعم يا أخي. أنا جبان ودنيء بل أحقر الصعاليك، وكل لحظة من حياتي حافلة بالمساوئ، ومليئة بالجرائم والذنوب، وأعتقد ان السماء ستقاصيني بسبب ما ارتكبته من عصيان وتمرّد على شرائعها لذا لا أتبجّج برغبتي في الدفاع عن نفسي، فصدّق ما تشاء تصديقه، وصـُبَ جام غضبك عليَ كمجرم، واطردوني من أمام وجهك اذا أردت  
فلن يقيني خجلي وأسفي من استحقاق المزيد من اللوم والعقاب.
أوركون (لولده): أيها الأحمق، هل تجرؤ بكل هذه النقائض ان تسوّد بياض صفحة الرجل الفضيل الطاهر؟
دامس: ماذا تقول؟ هل توصـّل هذا المنافق المرائي الذي يرتدي ثوب اللطافة والعفة زورا وبهتانا أن يحملك على تصديقه وتكذيبي؟)).
إن الصورة الهجائية لطرطوف تتمثل في صراع التحول والانتقال من حالة الضلال الى التصبر، تحقق هذا الهدف من خلال شخصية ارغون، غير انها لم تتحقق من خلال شخصية طرطوف، التي استمرت كونها شخصية وصورة هجائية.(4)
ومن ذلك نجد ان (طرطوف) لموليير هي نقد لحالة التستر بالدين ، او ما يسمى بالرياء او النفاق الديني ، معتمدا في الوقت ذاته على شخصيات تدعو إلى السخرية والمفارقة، تتحكم باللغة المسرحية التقليدية منها والرمزية.

الهوامش :
ينظر: الحياة في الدراما الحياة في الدراما، اريك بنتلي، ت: جبرا إبراهيم جبرا، مؤسسة فرنكلين للطباعة والنشر، بيروت – نيويورك، د.ط، 1968 م : 304
ينظر: الكوميديا، ماري كلود كانوفا، ترجمة: علاء شطنان التميمي، مراجعة: د. مهند يونس، دار الشؤون الثقافية، بغداد، ط1، 2006: 146
المصدر نفسه: 145
ينظر: نظرية الأدب ينظر: نظرية الأدب، تأليف عدد من الباحثين السوفيت المختصين، بغداد، 1980: 678



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون