المزيد...
مقالات رئيس التحرير
2013/01/08 (20:00 مساء)   -   عدد القراءات: 3217   -   العدد(2695)
دولة الملاذات الآمنة والفصل الطائفي: الحواشي الرخوة.. وإحداثيات التآمر على العراق
دولة الملاذات الآمنة والفصل الطائفي: الحواشي الرخوة.. وإحداثيات التآمر على العراق


 فخري كريم

انقلب الربيع العربي على الأكثرية الصامتة التي نهضت من سباتها التاريخي واكتسحت دولاً شمولية - دكتاتورية ، فتمخضّ التغيير عن أنظمة "إخوانية - سلفية" تنذر بويلات استبدادية قد تتفوق على الحكام الذين رحلوا والأنظمة التي سقطت "شكلاً" وكيّفَت نفسها لتكون في خدمة الحكام الجدد. والتكيّف هذه المرة لا يتطلب "تدوير" اللسان ليلهج بالمديح المنافق، بل يحتاج إلى "مكياج" بسيط لا يتعدى إطالة اللِحى أو إطلاقها لمن لم يكن قد احتاط سلفاً لمثل هذا اليوم، فنفشها قليلاً، بالإضافة إلى "بصلتين" حاميتين لتظهير "ختم التعبد" المُرائي.
والغريب أن يأتي هذا الختم متطابقاً من حيث المواصفات "حتى الآن" على الأقل، بين الطائفتين الشيعية والسنية، وكذلك بين الإخوان والسلفيين والجماعات الإسلامية الأخرى بمختلف مشاربهم وأهوائهم ومراجعهم الماورائية. وبهذا المعنى فإن المسلمين من جميع الطوائف يمكنهم " تأكيد وحدتهم" ولو من خلال "ختم التعبد" هذا لوحده، باعتباره جامع شملهم، والرد به على المتخرصين الذين يعيّرونهم بالفرقة والانقسام،  والتوزع بين طوائف ومذاهب.
ورغم قصر الفترة الزمنية التي مضت على وصول فرق الإسلام السياسي، الإخواني في مصر ، والخليط في تونس، و"اللاهوية  له" بعد في بلدان أخرى، فان خارطة حركة تيار الإسلام السياسي للتوسع والتمدد باتت مكشوفة إلى حد كبير. والخطورة لا تكمن في " قوة اندفاع " هذه الفصائل ذاتياً، بل في ديناميكية الدعم العربي والاقليمي لها، المالي واللوجستي والإعلامي الفعال. وطبيعة هذه " الخارطة " ومنطلقاتها وأهدافها ، في الظرف الراهن الملموس ، من حيث القوى والهوية ، انما هي "سياطائفية " بامتياز.
وقد اظهرت الخلايا الاخوانية المصرية "النائمة" في الإمارات التي كشفتها المخابرات الاماراتية - السعودية، ان الخطط المرسومة للتمدد لا تستهدف الأهداف المباشرة فقط، بل تعمل على ايجاد حاضنات تشكل نقاط وثوب مؤثرة ، تصلح لإبعاد شبهة المضامين الطائفية لها، مع انها في الجوهر تتعامل " ككاشفات " وخطوط هجومٍ امامية لما ترى فيه مقاربات مع الهدف الاساسي. وبهذه الحركة الالتفافية سياسياً تحقق لنفسها بيئة لوجستية أكثر نفاذاً وفعالية. إن محاولة تغيير الانظمة الخليجية يراد منها تحقيق هدفين مترابطين، الاستقواء السياسي بالتمدد، وذلك بإنهاء ما يسمى بالوسطية الإسلامية في السياسة وفي إدارة الحكم وهي السائدة في بلدان الخليج باستثناء السعودية، وتصفية بؤر المرجعيات الدينية الوسطية، كما الجاري الآن في التعاطي مع مرجعية الأزهر، والسعي لاضعافها والتمهيد لإنهاء دورها، لتكريس دور المرجعيات الإخوانية والسلفية، الطائفية المغرقة في التطرف والغلو.
وكما خططت لجنة حكماء الأطلسي، فان الادوار في احتواء التحركات والانتفاضات التي تندلع في بلدان الشرق الاوسط، تقع على عاتق الدولة العضو الأقرب الى الحدث، لكن هذا العامل المطلوب بات ثانوياً في المرحلة الأولى، بعد ان أصبح العراق بطبيعته التكوينية وبالنهج السياسي والسلوكيات الفردية المغامرة المنفلتة لسلطته السياسية، "بيئة رخوة" ملائمة للنفاذ إليها وتحويلها الى ساحة مفتوحة للصراع والمواجهة على الهوية السياطائفية. ونجاح هذا الهدف ليس مرتبطاً بما يجري تسويقه من تآمر خارجي، بل بالبيئة السياسية التي يجري خلقها بحماقة وقلة دراية وعمى بصيرة، والتي من شأنها تشجيع النزعات التي ترى فيما يجري داخل الحدود العراقية من تداعيات، استدعاءً لها للتدخل ومد يد العون لامتداداتها "شبه النائمة".  وينبغي ان تثير المظاهر المباشرة لهذا "الاستدعاء السياسي" الهادف لخلط الأوراق، قلقاً بالغاً بين جميع مكونات العملية السياسية والحاكمين منهم بالدرجة الخاصة، على ان يجري الحذر من معالجة الاحتقان الداخلي والحراك الشعبي المتفاقم ، خارج ظروفه وبمعزلٍ عن الأسباب والعوامل المحركة له، وهي عوامل وأسباب تتعلق بما آلت إليه الأوضاع المتردية في البلاد والاستهتار بالمصالح الوطنية العليا، والسلوكيات المتحكمة بالقرار السياسي التي دفعت باتجاه فك الروابط السياسية التي شكلت قاعدة للعملية السياسية الديمقراطية. ان رخاوة الوضع السياسي وتآكل الحياة السياسية يشجع كل القوى الطامعة للإجهاز على التجربة العراقية الهشة. لكن مثل هذه القوى، كما تؤكد التجربة، هي اضعف من تحقيق هدفها، دون تامين المناخ الداخلي المناسب . وليس انسب من ذلك ما يجري  من احتقان وتأجيج طائفي مقيت وتعديات على الحريات وانفراد بالقرار وخرق دون حدود للدستور، وغياب لأدنى حدود ما يتطلع إليه المواطن من أسباب العيش والحياة.
ويبدو واضحاً اليوم أن الاصطفافات التي تتبلور، تندفع  نحو تكريس "كانتونات وملاذات طائفية وفئوية آمنة" إذا لم تعالج بحكمة وتعقل الأسباب التي كانت وراء ذلك، واذا لم تجتمع إرادة الكتل والقوى الوطنية كلها وتفرض تصحيح الأوضاع المنحرفة والتراجع عن نهج الانفراد والتهميش وخرق الدستور والخطاب المتعجرف والتنكيل بالخصوم "واللغة الطائفية" المتعالية.
ان التغيرات المتوقعة في الحدود المتاخمة للبلاد، ليست موضوعاً "للاستخارة"، وإنما هي ريح عاصفة قادمة لا ريب فيها مهما تعامى عنها ساسة الصدفة والحظ العاثر للعراقيين. ومواجهة العاصفة تتم عبر معافاة الحياة السياسية الداخلية، بالعودة الى تطبيق توافقٍ وشراكةٍ ونزوع ديمقراطي يستند إلى الاتفاقيات والمواثيق والتعهدات والدستور.
وخلافاً لذلك، فان العراق سيظل ميدانا مفتوحا على مصراعيه لكل من هب ودب، وهشاشة الأوضاع فيه تغري الرضيع في السياسة على استهدافه. وظروف الحراك الدائر في المناطق الغربية في البلاد، لا تشكل سبباً للإغراء، بل نتيجة من النتائج الكارثية للسياسة السائدة، ومعالجة النتيجة ضمانة لحماية البلاد، وإحقاقاً لحقوق المحتجين ودرءاً لمطامع الطامعين فيهم وفي احتجاجاتهم.



تعليقات الزوار
الاسم: خضير
الاستاذ الكاتب المحترم ان مواجهة العاصفة تتطلب وقبل اي اجراء نوايا سليمة وصادقة وحب للوطن يسمو فوق كل الانتماءات واحنرام لحقوق الشعب وكرامته دون تمييز وانا اعتقد ان هناك قلة قليلة من السياسين العراقيين من يؤمن بذلك تحياتي
الاسم: هرمز كوهاري
كل الفئات الاسلامية اتفقوا ضد الديمقراطية والعلمانية ، وكل الديمقراطيون اختلفوا فيما بينهم على تطبيق العلمانية والديمقراطية ،وهكذا تسلل الاسلاميون من خلال تلك الخلافات وتسلقوا سلم السلطات ،ثم يسحبون او سحبوا السلم وراؤهم كي يمنعوا غيرهم من التسلق بمتخلف الحجج وابسطها حجة "الفتنة " و " الشرعية " و" وصيانة الديمقراطية الاسلامية "!!!! ( كذا الديمقراطية على الطريقة الاخوانية السلفية والخمينية) !!!! عرفوا كيف يؤكل الكتف كما يقال
الاسم: وناسه عرب
تواصل مع عملائك و حقق المزيد من الارباح مع وناسه عرب لـ التسويق الالكترونى تقدم لك وناسه عرب لـ التسويق الالكترونى خطط تسويقيه متنوعه تناسب طبيعة الاسواق التى تقدم بها خدمتك او منتجك , مرونه فى وضع الخطط التسويقيه طبقا لتغير السوق , دراسه مستقبليه و استقراء للسوق المستهدف صوب ع اهدافك دون تردد مع وناسه عرب لـ التسويق الالكترونى تدعوك - وناسه عرب لـ التسويق الالكترونى - لزيارة موقعها ع شبكة الانترنت http://www.wa-emarketing.com/ وكن من ضمن كبار عملاء وناسه عرب لـ خدمات التسويق الالكترو
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون