شباب وجامعات
2013/01/26 (20:00 مساء)   -   عدد القراءات: 33638   -   العدد(2709)
شباب "فيسبوك ".. من أطلق الرصاص على المتظاهرين؟
شباب "فيسبوك ".. من أطلق الرصاص على المتظاهرين؟


بغداد/ المدى



تستمر التظاهرات في المحافظات الغربية والشمالية وبعض مناطق العاصمة المطالبة بإخراج المعتقلين وإلغاء قانون المساءلة والعدالة والمخبر السري لتدخل شهرها الثاني، وعلى الرغم من الدعوات السابقة التي نصحت الجميع بعدم فسح المجال أمام حدوث أي صدام بين الجيش والمتظاهرين إلا أن ما كان يحسب له جرى بالفعل، فقط تضاربت الأرقام حول عدد القتلى والجرحى في اشتباك حصل يوم أمس بين متظاهرين في الفلوجة وقوات الجيش، ويتساءل الناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي من المسؤول عن إطلاق الرصاص على المتظاهرين؟ ولماذا يتم التعامل بالعنف مع عراقيين معتصمين ويطالبون بحقوقهم؟
يشير محافظ نينوى اثيل النجيفي في صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك " إلى أن قتل المتظاهرين في الفلوجة جريمة لا بد أن يحاسب عليها كل المسؤولين في الجيش بدءاً من الجنود والضباط المتواجدين في الموقع وانتهاءً بالقيادات في الأنبار ووزارة الدفاع ومكتب القائد العام .... الجميع متهمون ما لم يثبتوا أنهم غير مسؤولين عن إصدار الأوامر بالتصعيد وإطلاق النار.
فيما ينصح الكاتب والصحفي سرمد الطائي على صفحته في "فيسبوك" ما اسماه بالفريق العسكري لنوري المالكي في تظاهرات ساحة التحرير بعد نقل أسلوبهم نفسه إلى الرمادي ليقول : عرفنا استفزازاتكم...لا تنقلوا أسلوبكم نفسه الى الرمادي فهناك ارض من رمل تبتلع السخف. الدماء التي سقطت في تظاهرات البصرة وبغداد قبل سنتين ستلاحق أساليب العسكر ومصائرهم من نينوى الى الفلوجة. والمحاكم ستلاحقكم بعد خلع السلطان. الشيعة والكرد المعتدلون قبل السنة سيخلعون السلطان وسيحاسبونكم اشد حساب.
وفي صفحة أخرى من صفحات "فيسبوك" كتب سعد علي وهو ناشط مدني على صفحته الخاصة ليسأل: من أمر بإطلاق النار على المتظاهرين؟.. أي مراهق عسكري وقليل خبرة من يقوم في هذا التوقيت الحرج بضرب متظاهرين في الفلوجة، ويضيف: أبناء الفلوجة انقلبوا على القاعدة وبصحوتهم تخلص العراق من الإرهاب ولا يمكن أن يكافأوا بالرصاص لأنهم طالبوا بإخراج معتقليهم.
فيما يرى ناشطون آخرون أن بعض العناصر المندسة هي من حاولت أن تحرف خط التظاهرات وتحاول جر الطرفين إلى الاشتباك، لكن الجميع اتفق على ضرورة أن يحاسب المسؤول عن إطلاق العيارات النارية وان لا يتكرر هذا الأسلوب مرة أخرى.



تعليقات الزوار
الاسم: هرمز كوهاري
تواجد الجيش هناك يعني ان هناك نية نبيتة للعدوان ثم يخلقون المبررات . المسؤول الاول عن هذه الجريمة هو المالكي باعتباره مسؤولا مباشرا عن تصرفات الجيش والامن بغض النضر من باشر باطلاق النار !! هذا الانسان ركب رأسه منذ توليه السلطة ولا زال يسير عليه حتى يتكسر ذلك الرأس في الطريق الوعر الذي يسير عليه
الاسم: سالم حميد
المجرم والخائن الكبير معروف من قبل كل الناس قبل الاحزاب والسياسيين .. لكن تشكيل لجان تحقيقية هنا وهناك وجلسات عبارة عن ضحك وقشمره عالشعب .. عمي هذول الفاسدين يعرفون اذا التحقيقات سارت بما يرضي الله راح تنكشف البلاوي والسرقات والمحسوبيات فضلا عن ازعاج بعض الجيران..؟!!
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون