سياسية
2013/01/27 (23:00 مساء)   -   عدد القراءات: 1873   -   العدد(2710)
أبو ريشة: بدأنا بترجمة مطالبنا إلى الفارسية لأن القرار في البلاد إيراني


 بغداد /المدى برس

أكد رئيس مؤتمر صحوة العراق احمد أبو ريشة أمس أن حادثة إطلاق النار على المتظاهرين في الفلوجة "دبرت من قبل الجيش عن سبق إصرار وترصد", ولفت الى أن المعتصمين سيرفعون مطالبهم باللغة الفارسية لأن "القرار في العراق ليس عراقيا".
وقال ابو ريشة في حديث الى "المدى برس" ان "استهداف المتظاهرين من قبل الجيش في الأنبار تم عن سبق اصرار وترصد لأن رئيس الوزراء قال للمتظاهرين في أحد خطاباته عبر شاشات التلفزة: (انتهوا قبل ان تُنهَوا) لذلك فإن استهداف التظاهرات كان أمرا متوقعا". وأضاف أبو ريشة وهو احد مناصري التظاهرات المناهضة للحكومة "طالبنا القائد العام للقوات المسلحة بتسليم من أطلق النار الى محافظة الانبار للتحقيق معهم، لأن القانون العراقي يقول اذا حدثت جريمة بين العسكر والمدنيين، فيرجح ان يفض القانون المدني هذا الامر، وعلى الوحدة العسكرية التي ينتمي إليها الجنود لها تشخيصهم لكي ينالوا جزاءهم العادل". ونفى أبو ريشة اتهامات المالكي وخلية الأزمة الامنية بأن المتظاهرين هم من هاجم قوات الجيش, وقال إن "رئيس الحكومة يتعامل مع الحادث مثلما تعامل مع المطالب"، موضحا ان "الحديث بأن التظاهرات مخترقة من قبل بعثيين ومجاميع مسلحة، كلها تهم جاهزة تفتعلها الحكومة، كلما اصبح موقفها ضعيفا"، مشددا على ان "الحكومة تكذب حين تقول ان المتظاهرين هم من بدأ بإطلاق النار على الجيش".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون