سياسية
2013/02/01 (23:00 مساء)   -   عدد القراءات: 1268   -   العدد(2714)
تزايد أعداد المشاركين في تظاهرة جمعة "الوفاء لشهداء الفلوجة".. ومطالب بتغيير الدستور
تزايد أعداد المشاركين في تظاهرة جمعة "الوفاء لشهداء الفلوجة".. ومطالب بتغيير الدستور


 بغداد/ المدى برس

تصاعدت أمس أعداد المشاركين في التظاهرات المناهضة للحكومة منذ اسابيع، وشهدت مدن الانبار وصلاح الدين وديالى وكركوك والموصل تظاهرات حاشدة في اكثر من منطقة، فيما ركزت شعارات التظاهرات على تغيير الدستور وتلبية مطالب المتظاهرين، فيما رفع عدد من المتظاهرين لافتات كتب عليها "لن نرحل قبل أن ترحل" في إشارة الى رئيس الوزراء نوري المالكي.
وتظاهر الآلاف من أهالي الفلوجة في صلاة موحدة والتي سميت بجمعة "الوفاء لشهداء الفلوجة" على الطريق السريع الدولي شرقي المدينة، ووصف خطباء ساحة الاعتصام المالكي بأنه "عدو" وطالبوا بـ"رحيله" و"إزالة" الحواجز بين أبناء الشعب، و"محاربة التوجهات الطائفية"، بالإضافة إلى المطالب الرئيسة التي ينادي بها المتظاهرون منذ اكثـر من شهر.

وقال إمام وخطيب الجمعة الشيخ عبد الحميد جدوع "أنا أقول لرئيس الوزراء أقول خذها نصيحة من مشفق يخاف عليك قبل أن يخاف منك والله ان المناصب لا تدوم والدنيا لا تدوم"، مضيفا "اعلم انه إذا خشع جبار الأرض رحم جبار السماء".
وتابع أن "البلاد لا تبنى بعقلية الثأر والانتقام وإنما تبنى بعقلية حضارية"، مؤكدا "اليوم باتت الحواجز اليوم ليست السيطرات (نقاط التفتيش) إنما الحواجز في النيات والحواجز في القلوب"، مضيفا "من هنا نقول للحكومة لا نريد جنديا بعد اليوم ليس الفلوجة وحدها وإنما من وضواحيها من قراها قصباتها ومدنها من الكرمة وكل مكان ويسلم الملف الأمني الى الشرطة"، وطالب "بمحاكمة القتلة الذين أراقوا دماء العراقيين الجمعة الماضية".
وأضاف جدوع "أطالب كل مسؤول وزير وسياسي إذا أردتم أن تعيشوا مطمئنين فأقيموا العدل بين الناس فحين ذاك لا تجد قاتلا في السجن ولا في الطريق سائل ولا فقير ولا في البيت عاطل".
وانتقد جدوع "الفضائيات الذين يبثون السم والتي تحث الناس على القتل والدماء"، مناشدا "الله الله في دماء العراقيين في دماء الأبرياء فان كل قطرة دماء تسيل من بريء تهتز له السموات بلدنا ينتقل من أزمة إلى أزمة  ومن كارثة إلى كارثة من مصيبة إلى مصيبة فيا أصحاب القنوات لا تكونوا شهود زور".
وطالب جدوع "بأقصى العقوبات بكل من يريق دم عراقي مسلم بريء بل كل دم بريء من كل أطياف والوان الشعب العراقي"، مشددا "نريد ثقافات بناء الدولة بالمهنية الحرفية المؤسسات بعيدا عن الثارات".
ودعا خطيب الفلوجة إلى "مراجعة الدستور بما يتناسب مع مصالح الناس ما المانع من مراجعة بعض القوانين ما المانع أن يعاد النظر في المنظومة السياسية من أجل كسب قلوب الشعب أن نكسب شعوبهم إذا اقتتلوا".
وحمل المتظاهرون لافتات كتب فيها "لك يوم يا ظالم"، و"دماء شهداء الفلوجة امتداد لدماء سيدنا الحسين عليه السلام"، و"عاشت مدينة الفلوجة رمز المقاومة والتضحية والصبر"، و"يا ويلك يا ظالم من غضب اهل الفلوجة"، و"نعم للعراق الموحد لا للأقاليم"، و"كافي كافي تصبرون خلصوا من في السجون".
واحتشد آلاف المتظاهرين من مواطني صلاح الدين امس وسط تكريت، في جمعة (وفاء لشهداء الفلوجة) وطالبوا بالقصاص من "قتلة معتصمي الفلوجة" واعلنوا "رفضهم للدستور"، وفيما حمل رجال دين، السياسيين، "مسؤولية قتل المسيحيين والتركمان باقي العراقيين"، طالب آخرون بـ"القصاص من قتلة متظاهري الفلوجة".
وقال الشيخ محمد الدري في خطبة الجمعة التي القيت قرب الجامع الكبير وسط تكريت حيث احتشد آلاف المتظاهرين والمعتصم "نقف اليوم وفاء لشهداء الفلوجة وسنبقى حتى تتحقق المطالب التي سقطوا بنيران الجنود بسببها"، مشددا على "أهمية استمرار سلمية التظاهرات وتعزيز التواجد في ساحات الاعتصام".
ومضى الدري إلى القول "كيف يقبل المالكي ان يسدد جنوده بنادقهم إلى صدور العراقيين، ونطالبه بالقصاص من القتلة ولن نقبل دون ذلك"، وتساءل الدري عن "الأسباب التي يقتل جراءها اغلب العراقيين وخصوصا الإيزيديين والمسيح والتركمان"، وعد أن "هذه الأعمال بسبب الفتنة التي يفتحها السياسيون ويدفع ثمنها الشعب العراقي".
وخاطب الدري قوات الأمن قائلا "لا تقتلوا العراقيين أيها الجنود بأوامر الحكومة، كونوا معنا وليس ضدنا، نحن ابناء وطن واحد".
من جانبه قال الشيخ عبدالله عبد الكريم في بيان تلاه باسم معتصمي "ميدان العزة" في تكريت "نطالب الحكومة بتفعيل القانون رقم 10 الخاص بالمحكمة الجنائية لمحاكمة الجناة الذين قتلوا أبناء الفلوجة، لافتا إلى ان تأخير إظهار نتائج اللجان التحقيقية سوف يدخلها في خانة "التسييس".
ودعا عبدالكريم جميع "الجهات العربية والدولية والاسلامية للتدخل من اجل حل الازمة العراقية بعد ان يئس العراقيون من حكومتهم", فيما رفعت لافتات منها (ارحل ارحل يا ظالم).
من جهتها دعت هيئة علماء ديالى امس أهالي المحافظة إلى اعتصام مفتوح ضد سياسة الحكومة المركزية وذلك بعد تجاهلها لمطالب المتظاهرين في المحافظة وباقي المحافظات منذ أكثر من خمسة أسابيع.
وقال خطيب مسجد (سارية) وسط مدينة بعقوبة الشيخ عبد الله الجنابي، في خطبة الصلاة الموحدة التي دعت إليها هيئة علماء ديالى في ستة اماكن في المحافظة وحضرتها (المدى برس) "الخميس المقبل سيكون موعدا للبدء باعتصام مفتوح في محافظة ديالى بعد ان تجاهلت الحكومة مطالب المتظاهرين طوال الفترة الماضية ".
وأضاف الجنابي ان "التحضيرات جارية الآن لتوفير مستلزمات الاعتصام، اذ حدد مكان الاعتصام في ساحة جامع سارية وسط بعقوبة"، (55 كلم)شمال شرق بغداد، مبينا "وبدأنا بمناقشة الإمكانات المادية لتوفير المأكل والمشرب للمعتصمين".
وفي محافظة كركوك ، أفاد مراسل (المدى برس)، بأن المئات بدأوا يتوافدون لأداء صلاتين وتظاهرتين احداهما وسط كركوك والثانية في ساحة الاحتفالات جنوبي المدينة، مبينا أن منظمي الصلاة اكد أنها ستكون الأكبر منذ بدئها وسيعلن فيها المصلون تضامنهم مع شهداء الفلوجة ومطالب المتظاهرين في أنحاء العراق.
وأضاف أن صلاة أخرى ستجري في ساحة "العزة" بقضاء حويجة (55كم غرب كركوك)، تحت شعار (جمعة وفاء لشهداء الفلوجة)، لافتا إلى انتشار أمني كثيف لنقاط التفتيش والشرطة في عموم مدن المحافظة.
وفي الموصل أفاد مراسل (المدى برس)، بأن عشرات الآلاف من المصلين توافدوا على ساحة الأحرار وسط الموصل وجامع النبي شيت، مبينا أن صلاة اخرى ستجري على الجانب الأيسر من المحافظة في جامع الرحمة شرقي الموصل تحت شعار (لك يوم يا ظالم)، و(وفاء لشهداء الفلوجة).

الشيخ السعدي يطالب بتغيير الدستور
الى ذلك اوضح بيان صدر عن مكتب الشيخ عبد الملك السعدي امس انه اجرى لقاء، هو الثاني خلال اقل من اسبوعين، مع الممثل الاممي مارتن كوبلر جرى خلاله مناقشة الاوضاع السياسية والامنية ومطالب التظاهرات الجارية منذ اسابيع, فيما سلم السعدي لكوبلر رسالة خاصة الى الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
وتضمنت الرسالة مطالب عدة بينها تغيير الدستور ووقف التدخل الايراني في البلاد, واعتبر ان "الدستور العراقي كتب بطريقة غير واضحة للشعب العراقي لأنه أنجز تحت سلطة الاحتلال، وأثار حوله جدلا كثيرا في الأوساط العراقية", فيما شدد على ضرورة "ايقاف التدخل الايراني في العراق", واعتبر ان "ايران عملت على تدمير بنيته وإذلال شعبه، وتدخلت بالشؤون العراقية في كل مفاصله ومؤسساته وقراره الرسمي".



تعليقات الزوار
الاسم: ابو زيد
شهـــــــــداء الفلوجة !!!!!! 7 ويمكن منهم كم واحد ارهابي ! الله يرحم شهداء تفجيرات ايام الاسبوع الدامية اللي لم يفكر ( قطعان المتجمعين ) بالوفاء لهم
اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون