سياسية
2013/02/03 (23:00 مساء)   -   عدد القراءات: 851   -   العدد(2716)
متظاهرو الموصل: مطالبنا لا تحتاج لجاناً والعشائر المفاوضة لا تمثل ساحة "الأحرار"


 بغداد/ مؤيد الطيب

وصل أعضاء اللجنة الوزارية المكلفة بالنظر في مطالب المتظاهرين إلى مدينة الموصل امس، وسط تذمر المتظاهرين في المدينة الذين اعلنوا منذ اول من امس رفضهم استقبال اللجنة ورئيسها حسين الشهرستاني.
وشارك الوفد الوزاري فور وصوله في مؤتمر عشائري كان معدا له سلفا في فندق نينوى الدولي بحضور القادة الأمنيين وعدد من أعضاء مجلس المحافظة وشيوخ عشائر، من دون حضور ممثلين عن المتظاهرين.
وأكد رئيس اللجنة حسين الشهرستاني خلال المؤتمر ان اللجنة بدأت بتنفيذ المطالب المشروعة للمتظاهرين وقامت بإطلاق سراح 3000 معتقل، بالإضافة إلى نقل المعتقلات للمحافظات ليكون المعتقلون فيها ضمن محافظاتهم، مشيراً إلى إلغاء العمل بالمخبر السري.
من جهته اعلن وزير العدل حسن الشمري في المؤتمر عن إغلاق دائرة تسجيل العقاري للجانب الأيسر من المدينة بسبب اتهامها بصفقات فساد واختلاس أموال، بالإضافة إلى شمول 41000 منتسب للصحوات برواتب شهرية بمبلغ 500000 دينار بالإضافة إلى إلحاقهم بقيادة العمليات العسكرية في المحافظات المتظاهرة، وإعفاء 20000 من المشمولين بقانون المساءلة والعدالة، مؤكداً إن غير الفدائيين والمنتمين لحزب البعث المنحل دون عضو فرقة سيرجعون إلى وظائفهم.
وأكد مراسل "المدى" في الموصل إن رئيس اللجنة حسين الشهرستاني وأعضاءها اتجهوا إلى مطار نينوى بعد الاجتماع بساعات في فندق نينوى الدولي وغادروا المحافظة. إلى ذلك رفض متظاهرو ساحة الأحرار مقابلة اللجنة الوزارية، معتبرين اياها لا تملك أي صلاحيات لأخذ مطالب المتظاهرين وتحقيقها، مؤكدين رفضهم القاطع لأي وفد حكومي يريد التفاوض معهم قائلين بان مطالبهم واضحة ولو أرادت الحكومة تنفيذها فلا تحتاج لتشكيل اللجان. وأكدت اللجنة التنسيقية لتظاهرات الموصل إن كل من حضر في اجتماع الشهرستاني من ممثلي العشائر لا يمثلون المتظاهرين ولا يمتّون لهم بصّلة، وإن مطالبهم بإقالة رئيس الوزراء نوري المالكي باقية.
وأكد المتحدث باسم اللجان التنسيقية غانم العابد في حديث الى "المدى" إن المؤتمر الذي عقده الشهرستاني مرفوض ولن نتراجع عن مطالبنا". وأشار العابد إلى إن المؤتمر العشائري الذي عقده قائد الفرقة الثالثة للشرطة الاتحادية اللواء الركن مهدي صبيح العزاوي والتقى من خلاله بشيوخ عشائر من الموصل والذي ألمّح فيه إلى سحب لواءين من الجيش والشرطة الى خارج المدينة إذا طلب المتظاهرون ذلك، ولكن شيوخ العشائر أبدوا اعتراضهم قائلين إن "المتظاهرين لن يتنازلوا عن مطلب إخراج الجيش من المدن ومن كان في ذلك الاجتماع لا يمثل رأينا ومطالبنا". وقام معتصمو ساحة الأحرار وسط المدينة امس بطرد احد وجهاء العشائر من داخل الساحة بعد مشادات كلامية لأنه تكلم باسم المتظاهرين خلال المؤتمر العشائري أن هذه الشخصية العشائرية تحدثت باسم المتظاهرين مما أثار غضب معتصمي ساحة الأحرار الذين اعلنوا رفضهم مقابلة اللجنة الوزارية.
وكان دعاة وعلماء نينوى، أعلنوا اول من امس عن رفضهم استقبال رئيس اللجنة الوزارية المكلفة بمتابعة مطالب المتظاهرين حسين الشهرستاني، متهمين لجنته بـ"المماطلة والتسويف لكسب الوقت، فيما اعلن متظاهرو ساحة الأحرار بعد ساعات رفضهم للقاء الشهرستاني، وفي حين أكدوا ان موقفهم جاء تضامنا مع علماء ودعاة نينوى الرافض للزيارة، وقرروا تولي علماء الدين قيادة تظاهرة ساحة الأحرار تحت اسم "متظاهرو ساحة الأحرار".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون