سياسية
2013/02/03 (23:00 مساء)   -   عدد القراءات: 1883   -   العدد(2716)
تفجير انتحاري في كركوك يخلّف المئات من القتلى والجرحى والكرد يحمّلون عمليات دجلة المسؤولية
تفجير انتحاري في كركوك يخلّف المئات من القتلى والجرحى والكرد يحمّلون عمليات دجلة المسؤولية


 كركوك/ المدى برس

أفاد مصدر في شرطة محافظة كركوك أمس بأن أكثر من 100 شخص سقطوا بين قتيل وجريح بتفجير انتحاري بسيارة مفخخة أعقبه هجوم بقنابل يدوية استهدف مديرية الشرطة، وسط المدينة، (250 كم شمال بغداد), فيما حمّلت كتلة التحالف الكردستاني قيادة عمليات دجلة مسؤولية التفجير.
وقال المصدر في حديث لـ"المدى برس"، إن انتحاريا بسيارة مفخخة اقتحم، أمس الحواجز المحيطة بمديرية شرطة كركوك الواقعة، وسط المدينة، وفجر نسفه عند مدخلها، مبينا أن "التفجير أعقبه هجوم بالقنابل اليدوية نفذه مجهولون وسرعان ما انسحبوا من موقع التفجير".
وبين المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن "التفجير أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 30 شخصا وإصابة أكثر من 70 آخرين بينهم عناصر من الشرطة وإلحاق أضرار مادية كبيرة بمبنى المديرية واحتراق عدد من السيارات"، مرجحا ارتفاع حصيلة الضحايا بسبب شدة الإصابات".
وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن "سيارات الإسعاف هرعت إلى منطقة الحادث ونقلت الجرحى إلى مستشفى كركوك لتلقي العلاج وجثث القتلى إلى دائرة الطب العدلي، فيما اتخذت القوات الأمنية إجراءات مشددة وأغلقت جميع الطرق المؤدية إليه".
وكان مصدر في شرطة محافظة كركوك، قال في حديث إلى ( المدى برس) في وقت سابق من اليوم، إن تفجيرا لم تعرض طبيعته وقع بالقرب من مديرية الشرطة، وسط المدينة، مما أسفر عن إصابة 30 شخصا في حصيلة أولية.
وتشهد كركوك توتراً أمنياً كبيراً وتفجيرات منذ اندلاع اشتباكات بين قوات البيشمركة والجيش في الـ16 من تشرين الثاني 2012 المنصرم، أدت إلى أزمة بين بغداد وأربيل تطورت إلى نشر قوات من البيشمركة والجيش في القضاء.
الى ذلك حمّل التحالف الكردستاني قيادة الفرقة 12 في الجيش العراقي التابعة لقيادة عمليات دجلة "المسؤولية الكاملة" عن التفجير الانتحاري بسيارة مفخخة الذي استهدف مركز شرطة كركوك، وطالب رئيس الوزراء نوري المالكي بـ"معاقبة قيادتها"، وأشار إلى أن "الأمور وصلت إلى درجة لا تحتمل".
وقال النائب عن التحالف الكردستاني خالد شواني خلال تفقده موقع التفجير الذي استهدف مركز شرطة كركوك في حديث إلى عدد محدود من وسائل الإعلام بينها "المدى برس" إن "قيادة الفرقة (12)، تتحمل المسؤولية الكاملة عن التفجير الانتحاري بسيارة مفخخة والذي استهدف مركز شرطة المحافظة ".
وأوضح شواني أن "الفرقة 12 تتولى زمام الأمور الأمنية في مناطق جنوب وغرب كركوك، وكان عليها أن تولي اهتماما كبيرا في ضبط الأمن بالمحافظة".
وطالب شواني رئيس الوزراء نوري المالكي بـ"معاقبة قيادة الفرقة 12"، مشيرا إلى أن "الأمور وصلت إلى درجة لا تحتمل".
يذكر أن قيادة الفرقة 12 في الجيش العراقي تابعة لقيادة عمليات دجلة التي تشكلت في (21/ 7/ 2012)، وتتولى زمام الأمور الأمنية في مناطق جنوب وغرب كركوك.



اضف تعليقك
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون