سياسية
2013/02/03 (23:00 مساء)   -   عدد القراءات: 1623   -   العدد(2716)
نائب صدري لـ(المدى): التحالف الوطني عاجز عن تغييره.. والأزمة الراهنة يتحملها المالكي
نائب صدري لـ(المدى): التحالف الوطني عاجز عن تغييره.. والأزمة الراهنة يتحملها المالكي


 بغداد/ المدى

يستعد ائتلاف العراقية بزعامة إياد علاوي لإرسال مذكرة إلى كتلة التحالف الوطني تضم عددا من النقاط أبرزها مطالبة التحالف بإيجاد بديل عن رئيس الوزراء نوري المالكي، فيما قال نائب عن كتلة الاحرار ابرز مكونات التحالف ان هناك صعوبات تواجه استبدال المالكي بشخصية اخرى.
وذكرت المتحدثة باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي أن القائمة تحضر مذكرة متكونة من نقاط متعددة ستوجهها إلى التحالف الوطني تحمله المسؤولية عن الأزمة الحالية التي تمر بها البلاد.

وكشفت الدملوجي في تصريح مقتضب لـ"المدى" أمس عن ابرز نقاط الرسالة الموجهة إلى التحالف تطالبها فيه بإيجاد بديل عن رئيس الحكومة الحالي نوري المالكي.
وقالت الدملوجي ان "القائمة العراقية تحترم التحالف الوطني في حقه الانتخابي بمنصب رئيس الوزراء ولا تريد التجاوز عليه لذلك طالبته باستبدال المالكي".
وكان بيان صدر عن العراقية أمس أعلنت فيه عن نيتها بتوجيه مذكرة لقيادات التحالف الوطني تطالبهم بـ"تحمل المسؤولية" الوطنية لوضح حد للازمة التي تشهدها البلاد، وفي حين أشادت بموقف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر والتحالف الكردستاني في رفضهم تولي وزارتها بالوكالة، جددت انتقادها لمنح رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي وزراءها إجازة مفتوحة.
وكانت القائمة العراقية أعلنت في الـ22 من كانون الثاني 2013، عن مقاطعة وزرائها لجلسات مجلس الوزراء، احتجاجا على ما اعتبرته "تجاهل" مطالب المتظاهرين واستمرار سياسة "الإقصاء والتهميش، وبعد اربعة ايام اعلنت مقاطعة جلسات مجلس النواب ايضا.
الى ذلك ذكرت كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري ان التحالف الوطني لا يستطيع ايجاد بديل عن رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي، رافضة في الوقت نفسه تحميل التحالف الوطني مسؤولية الازمة، وشددت على ان الحكومة والمالكي هم من يتحملون المسؤولية.
وقال النائب عن الكتلة امير الكناني في اتصال مع "المدى" امس ان "التحالف الوطني عاجز عن اختيار شخصية بديلة عن المالكي"، عازيا السبب الى "عدم وجود الية داخل التحالف توضح طريقة اختيار رئيس وزراء آخر عن الحالي".
ورفض  الكناني تحميل العراقية للتحالف الوطني مسؤولية الأزمة في البلاد، لافتا الى ان بعض اطراف التحالف الوطني ومن ضمنهم التيار الصدري والائتلاف الوطني بشكل عام على خلاف مع دولة القانون .
واضاف النائب عن تيار الأحرار ان "التيار الصدري أعلن بشكل صريح عن مواقفه المساندة للتظاهرات واختلافه في بعض المواقف مع الحكومة".
ونوه الكناني الى ان التوصيف الدقيق للمشكلة هو ان الحكومة ورئيس الوزراء نوري المالكي هو من يتحمل المسؤولية وليس التحالف الوطني، كاشفا عن ان المالكي هو من لم يلتزم بالاتفاقيات السابقة والاستيلاء على ادارة الملف الأمني والضغط على القضاء.
إلى ذلك ذكر النائب إحسان العوادي في حديث مع "المدى" أمس أن هناك جهودا تبذل من قبل التحالف الوطني لعقد حوار مع الأطراف الأخرى في العملية السياسية، كاشفا عن وجود اتصالات شخصية في داخل التحالف مع كتل سياسية مختلفة. متهما أطراف سياسية خارج التحالف –لم يسمها- بأنها لا تتعامل بجدية مع دعوات التحالف للحوار.
وكان رئيس الحكومة قال في لقاء مع رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم الليلة قبل الماضية أن تطور الأحداث بشكل "غير إيجابي لا يخدم أحدا"، داعيا الجميع إلى الحوار لحل الأزمة الحالية، فيما دعا رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم كتلة العراقية الى "العودة لمجلس النواب لتلبية مطالب المتظاهرين"، وأشار إلى أن المالكي أبدى استعداده لحل "المشاكل" مع إقليم كردستان.



تعليقات الزوار
الاسم: الحكيم الكرخي>هذه النسخة أفضل للنشر
لاأعرف لماذا يتحمل رئيس الوزراء؟؟، ولا أعرف لماذا لايتستطيعون تبديله؟؟ ولا اعرف لماذا تحميله كل الذنب ؟؟وهل الباقي لامسؤولية لهم؟؟ أم نيام ووقعوا على أستلام المسؤولية؟؟، وهل هم مقيدون بحبال المالكي حول رقابهم يسحلهم الى حيث يريد؟؟. فما ترسموه من صورة عن المالكي تثير الشكوك الكبيره، والاستغراب في موقفكم وتزيد من الشكوك حول إتباعكم أجندة معينة ذات بعد أقليمي طائفي تقسيمي محرض، وليس وطني،. وأحيانا أقول كم دفع لكم فبعتم...بالعراق أشكد تسوه بالله عليكم.؟؟؟ واتحداكم أن تنشروا ما اكتب. لان علي حسن
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون