سياسية
2013/02/13 (23:00 مساء)   -   عدد القراءات: 1828   -   العدد(2725)
هيئة المساءلة تشمل مدحت المحمود بالاجتثاث


بغداد / اياد التميمي

اعلنت هيئة المساءلة والعدالة، وهي الجهة التنفيذية المكلّفة بالتدقيق في ملفات البعثيين السابقين وحرمانهم من المشاركة في العمل السياسي والحكومي، عن شمول رئيس مجلس القضاء الاعلى السابق ورئيس المحكمة الاتحادية القاضي مدحت المحمود باجراءات الاجتثاث وايقافه عن العمل.

وقال نائب رئيس الهيئة بختيار القاضي في تصريح الى "المدى" امس ان الهيئة اكتشفت شمول القاضي مدحت المحمود بقانون المساءلة والعدالة ، وقررت عزله عن المناصب التي يشغلها حاليا .

واضاف ان اعضاء الهيئة السبعة صوتوا بالاجماع على اجثاث القاضي مدحت المحمود ، مبينا ان للمحمود حق التمييز بقرار الهيئة القاضي بأجتثاثة وعزله عن المناصب التي يديرها .

واستبعد القاضيان تكون هناك ضغوطات سياسية قد مورست على  الهيئة فاصدرت هذا القرار، موضحا ان بعض اعضاء الهيئة اعترضوا على القرار، الا ان الهيئة  منذ تشكيلها كانت قد تعهدت بان تعمل بمهنية بعيدا عن اي تجاذبات او تأثيرات سياسية .

وجاء قرار الهيئة بعد اسبوع من اعلان النائب المستقل صباح الساعدي امتلاكه وثائق تدين المحمود بشموله بقانون المساءلة والعدالة، واعلان عن تقديم هذه الوثائق الى الجهات القضائية.

الى ذلك طالبت اللجنة القانونية النيابية، امس هيئة المسائلة والعدالة بتزويدها بأستمارة المعلومات الخاصة برئيس مجلس القضاء الاعلى الجديد حسن ابراهيم الحميري، واحتمالات شموله قانون المساءلة والعدالة من عدمه، ولكن نائب رئيس هيئة المسائلة ان الهيئة لم تدرس حتى الان ملف الحميري مبينا ان هذه الاجراءات قد تستغرق اسابيع.

وكانت السلطة القضائية قد اجرت اول من امس مناقلة في المناصب وضعت المحمود رئيسا للحكمة الاتحادية فيما اختارت رئيس محكمة التمييز الحميري خلفا للمحمود في لرئاسة مجلس القضاء.



تعليقات الزوار
الاسم: خضير اللامي
من الغريب جدا ان تجتث هيأة المساءلة والعدالة مدحت المحمود رئيس مجلس القضاء الاعلى ورئيس المحكمة الاتحادية بعد عشر سنوات من توليه هذين المنصبين وفي هذا الظرف بالذات من الوضع السياسي المعقد . فاين كانت هذه الهيأة في كل هذه السنين خاصة وان جميع ملفات حزب البعث تحت يد المؤسسات الرسمية وتعرف هذه المؤسسات جميع من كان منتميا الى هذا الحزب ابتداء من مؤيد الى الاعضاء القياديين فالف مبروك لهذه الهيأة عن اكتشافها المبكر لهذه الشخصية التي عرفت تلك الهياة درجتها الحزبية والمسؤوليا التي تولت مناصب هامة جدا في
الاسم: الساعدي
الاستاذ صباح الساعدي مندس على الوسط الشيعي وهدفة الاول خراب العملية السياسيه في العراق الم يسأل نفسة من الذي يهرب كاز من البصرة ومن اخرج اخوته من دار اهلة ومن صرح بالكذب والتزوير يحرامي انت اسد على ابناء جلدتك ومع الاسف ايدك بيدميسون الدملوجي لكن تسوه
اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون