سياسية
2013/02/18 (23:00 مساء)   -   عدد القراءات: 1055   -   العدد(2729)
عمليات دجلة تأخذ تعهدات من شيوخ عشائر ديالى بعدم المشاركة في التظاهرات
عمليات دجلة تأخذ تعهدات من شيوخ عشائر ديالى بعدم المشاركة في التظاهرات


بغداد/ مؤيد الطيب

اتهم محافظ نينوى اثيل النجيفي امس الأجهزة الأمنية بـ"ترويع" خطباء وعلماء الدين في المحافظة من خلال استفزازهم ومطالبتهم بمعلومات والإيحاء لهم بأنهم من المعرضين للاعتقال، محذراً من تبعات تلك الأفعال.

وقال النجيفي في بيان صدر عنه أمس واطلعّت عليه "المدى" إن "عدداً من علماء الدين والخطباء يتعرضون للترويع من الأجهزة الأمنية من خلال استفزازهم ومطالبتهم بمعلومات أمنية"، مؤكداً أن "تلك الأجهزة توحي لهم بأنهم معرضون للاعتقال في أي وقت".

واعتبر النجيفي أن "هذه التصرفات هي تجاوز كبير على حرية الرأي وعلى الدستور وكذلك تجاوز على دور السلطتين التشريعية والتنفيذية ونحذرها من عواقب هذه الأفعال"، محملاً تلك الأجهزة "مسؤولية أي تعدٍ أو تجاوز تجاه الأئمة والخطباء وعلماء الدين".

وأكد النجيفي أن "جميع المسلمين الملتزمين منهم وحتى غير الملتزمين يشعرون بالغضب الشديد عندما يرون وجود تجاوز على العمائم"، داعياً الأجهزة الأمنية إلى "النظر إلى علماء الدين السنة بنفس المنظار الذي ينظرونه إلى علمائهم ومرجعياتهم الشيعية".

إلى ذلك كشفت مصادر رسمية في محافظة ديالى لـ "المدى" إن "قوات أمنية تابعة لقيادة عمليات دجلة قامت بأخذ تعهدات من عدد من شيوخ العشائر في المدينة بعدم المشاركة او تنظيم تظاهرات مناهضة للحكومة".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الإشارة إلى اسمه لدواعٍ أمنية أن "القوات الأمنية تضيق الخناق على المتظاهرين في المدينة من خلال متابعتهم أثناء التظاهرات وقيام عدد من رجال الأمن بتصوير الناشطين في التظاهرات كما جرى في الأنبار والموصل".

وحذرت جماعة علماء العراق من التصعيد في مسيرة التظاهرات السلمية لإخراجها من سلميتها وتحويلها عن مساراتها لتصبح اضطرابا عاما يصيب البلاد بالشلل ويوقف عجلة الحياة منتقدة التصريحات الطائفية والتهديدات التي تصدر من قبل بعض السياسيين.

وقالت الجماعة في بيان صحفي اطلعّت عليه "المدى" أمس انه "لم يعد خافيا على احد تلك النزعة الطائفية المتغلغلة في نفوس بعض ممن لا يتركون فرصة سانحة إلا وعبروا عن ميولهم الشريرة في إثارة نوازع الفتنة والبغضاء بين أبناء الشعب العراقي عبر التصريحات والتهديدات والبيانات التي تصل أحياناً إلى حد التهديد المباشر باستخدام القوة ورفع السلاح ضد أبناء الطوائف والمذاهب الأخرى أو الحكومة ومؤسساتها المختلفة".

واضاف "ان جماعة علماء العراق تدعو السلطة القضائية الى القيام بدورها في مساءلة ومحاسبة وتجريم كل المحرضين على الفتنة والمشجعين عليها والداعين لها والمهددين برفع السلاح او إشاعة الفوضى والتخريب والخروج على القانون ومن اي جهة كانوا والى أي مذهب انتموا باعتبارهم خطرا يهدد الأمن الوطني والسلم الأهلي في البلاد".

واشار البيان الى ان "جماعة علماء العراق تؤكد شرعية التظاهرات السلمية ودستوريتها وان الحكومة قد استجابت للكثير من طلباتهم وعليهم أن ينظروا للإيجابية منها وإنهاء التظاهرات والاعتصامات وخاصة أن أصابع الطائفية والعنف باتت واضحة بينهم".



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون