صحة وعافية
2013/03/09 (20:00 مساء)   -   عدد القراءات: 4595   -   العدد(2745)
ابتكار عين صناعيـة تنير درب المكفوفـين
ابتكار عين صناعيـة تنير درب المكفوفـين




اخترع علماء أميركيون عينا صناعية مذهلة يمكنها إعادة البصر لملايين المكفوفين ومنحهم الأمل بالرؤية مجدداً. وبالرغم من ارتفاع كلفتها، إلا أن هذه العين ستعيد إلى النور من عاشوا سنينًا في الظلمات.
"أرغوس 2"، وفقاً لما يطلقه العلماء على اختراعهم الجديد، هو عضو صناعي يعمل من خلال عكس الضوء في العين إلى نبض يتحول مباشرة إلى المخ عبر العصب البصري. هذه العين الصناعية تمنح الأمل للمكفوفين بالرؤية من جديد، لكن تكلفتها مرتفعة  ،إذ تبلغ أكثر من 100 ألف دولار للعين الواحدة. وقد استغرق العمل على هذا الاختراع عاماً كاملاً من الأبحاث والتجارب العلمية من مختبر "سيكوند سايت ميديكال" للأبحاث العلمية وقد حصل على موافقة وكالة الغذاء والدواء الأميركية.
ويحتوي الجهاز على خلايا مستقبلة للضوء تعكس الضوء في العين وتحوله إلى نبض ينتقل مباشرة إلى الدماغ عبر العصب البصري، وهذا يتم من خلال الأقطاب الكهربائية التي زوّد الجهاز بـ 60 منها.
وأجرى العلماء تجارب على 30 شخصاً في الفئة العمرية ما بين 28 و 77 عاماً، جميعهم من المكفوفين ، وكانت النتائج إيجابية ومشجعة للغاية، على الرغم من تفاوتها بين المشاركين، إذ تمكن بعضهم من الرؤية بدرجة أكبر من غيرهم. يشار إلى أن "أرغوس 2" تهدف على وجه الخصوص لمساعدة المصابين بالتهاب الشبكية الصباغي وهو مرض وراثي نادر يضعف شبكية العين بطريقة بطيئة، لكنه يتطور ليؤدي إلى فقدان البصر بشكل كامل.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون