عام
2012/10/09 (17:56 مساء)   -   عدد القراءات: 4456   -   العدد(2617)
هاملت بين القطّ وجبرا..طفــل يــــؤدي التحية لثـــدي أمّـــه قبل أن يرضع
هاملت بين القطّ وجبرا..طفــل يــــؤدي التحية لثـــدي أمّـــه قبل أن يرضع




صلاح نيازي
(2-2)
 نعود إلى الترجمة وننظر إليها من زاوية أخرى. عبارة: LADY WORM ، تعبير تشاؤميّ ساخر من نهاية الإنسان، مهما كان شكلاً أو منْزلة، وهي إحدى ثيمات شيكسبير المفضّلة.
 لو أردنا المحافظة على تلك السخرية، لكان، ربّما من الأفضل، ترجمتها حضرة الدودة أو جناب الدودة وهي إحدى صيغ السخرية الشائعة في اللهجة العراقية. المعنى العام هي أنّ الديدان ستمتلك الجثث، مهما كان أصحابها من ذوي الشأن.
    أما ترجمة الأغنية أعلاه فلا يمكن التساهل معها حتى لو كانت من تأليف المترجم، وهي لا ريب ركيكة،
 معنى ووزناً.
أوّلاً ليس في النصّ الإنكليزي فعل أمر. بينما الترجمة العربية تضمنت ثلاثة أفعال بصيغة الأمر: "هاتوا" و"
كفّنوا" و"احفروا". وإذا كان الميت ميتاً فعلاً فكيف يخاطب الآخرين؟ لا سيّما وأنّ حفّار القبور ما أن ينتهي من الأغنيّة حتى يرمي الجمجمة إلى خارج القبر.
من الجدير بالذكر  أنّ الأغنية أعلاه هي واحدة من ثلاث أغنيات يغنيها حفّار القبور. والثلاث اقتباس
 محرّف ومشوّه لقصيدة مشهورة لتوماس لورد VAUX 01510 -56) المعنونة: العاشق العجوز يتبرّأ من الحبّ". وفي نسخة خطّية للأغنية تقدمها على أنّها تمثّل "صورة الموت". أمّا النصّ الأصلي، (المقطع الثامن) فهو:
"فأسٌ ورفش
بالإضافة إلى كفن
بيت من الطين يُبنى
لضيفٍ كهذا، ملائم جدّاً"
من نافلة القول إنّ مسرحية هاملت هي عدّة مسرحيّات في مسرحية واحدة ومشاهدها متداخلة. الحياة كلّها تمثيل بتمثيل. نحن لسنا نحن، وإنما ممثلون نؤدي أدواراً. وأمواتنا من أكثر الممثلين تأثيراً. يتناوب على إخراج فصول هاملت من داخلها مخرجون أساسيون ثلاثة:
كان المخرج الأوّل في بداية المسرحية، بولونيس مستشار الملك، وهو أكبر شخصية فارغة في تاريخ الجعجعة
 والبلاغة العقيمة. كان هو الذي يدير دفّة الإخراج وطوع يديه في التمثيل: الملك والملكة و ابنته أوفيليا.
 المخرج الثاني هو هاملت نفسه. وقد أثبت خلال المسرحية بأنه جمع إلى دور الإخراج: التمثيل والتأليف، أيْ أنّه يؤلّف، ثمّ يخرج ما يؤلف، وبعدئذٍ يمثل ما يخرج. هاملت - كما لا يخفى- هو ابن الملك القتيل.
المخرج الثالث هو عمه الملك كلوديوس الذي قتل شقيقه واغتصب عرشه وزوجته أي أمّ هاملت.
أمّا المخرج الرابع، وهو الأقوى والأهم، و اللاّ مرئي،  فهو الموت الذي اتخذ في هذه المسرحية دورين أساسيين هما: أوّلاً السخرية من الإنسان متمثَّلاً بالجمجمة والدودة، وثانياً القصاص العادل وكأنما تقمّص دور العدالة الإلهية، على الأرض.
          من الشخصيّات  الأخرى المنفوخة بالتورّمات البلاغية، شخصيّة تُدعى "اوْسْرك" وهو أحد أفراد الحاشية
في البلاط. أرسله الملك ليتفاوض مع هاملت لترتيب مبارزة مع لَرْتيس شقيق أوفيليا. في هذه المبارزة يكون الملك قد جهّز "لرْتيس" بسيف مسموم، وأعدّ لهاملت كأسا مملوءة سمّاً.
  هكذا يكون الملك قد اتخذ الآن دور المخرج، وبيده مصائر أبطال المسرحية، ولا سيّما مصير هاملت.
         في المقطع التالي يضحك هاملت على لغة "أوسرك " المكتظّة بالزيف، ويعتبرها بمثابة خلقة وُلِدتْ معه، ما دام قد وُلد في كنف البلاط. يقول هاملت:
A did comply with his dug before a suck it  
            Thus has he- and many more of the same bevy that
That I know the drossy age dotes on -     …

جاءت ترجمة جبرا على الوجه التالي:
"لا ريب إنّه تمسّك بالآداب إزاء ثدي أمّه قبل أن يرضع منه! إنّه وأمثاله من
هذا الفصيل ممن يعشقهم زمن  الحثالات  هذا، لم يكتسبوا إلاّ نبرة العصر ومظاهر اللقاء والتحيّة…"
أمّا ترجمة عبد القادر القطّ فجاءت على الوجه التالي:
"لا شكّ إنّه كان يؤدي التحيّات لثدي أمّه قبل أن يرضعه. هكذا هو وكثيرون
غيره من هذا الطراز فمن أعلم أنهم أصفياء هذا العصر المأفون ليس لهم من العصر إلاّ أهواؤه ومظاهره…"
       هل الترجمتان أعلاه كلام عربي؟
 ومفهوم؟
 المشكلة عند التفاضل بينهما ليست أيهما أفضل بل أيّهما أسوأ ؟
كيف جوّز جبرا لطفله أنْ يتمسّك بالآداب إزاء الثدي قبل أن يرضعه؟ وكيف شوّش (من شاويش) عبد القادر القط طفله  ليؤدي التحيات (لا تحيّة واحدة) للثدي قبل أن يرضعه؟
ما أراد هاملت أن يقوله في المقطع أعلاه إنّ الذين ينشأون في محيط البلاط يتكلمون بهذه اللغة العقيمة
مذ كانوا في بطون أمهاتهم مجازاً، أي قبل أن يرضعوا، وكأنما يرثونها أو تنحدر إليهم بالفطرة. ( يقال بالعاميّة العراقية: فاسد من بطن أمّه). ويُقال أيضاً: "الديك الفصيح من البيضة يصيح"، ويقال: "فرخ البطّ عوّام"، وكلّها مجازات تشير إلى الوراثة بالطبيعة وليس بالاكتساب.
 أكثر من ذلك فقد وردت، في المقطع أعلاه، كلمة: "Bevy".  ربّما من المفيد التوقّف عندها، فقد تكون مفتاحاً مهمّاً نستدلّ به على الكيفية التي يترجم بها كلّ من جبرا والقطّ.
       ترجمها جبرا: "فصيل"، وترجمها القط: "من هذا الطراز"، وقد يترجمها ثالث:"من شاكلته" أو "مجموعته"
 كلها صحيح أدبياً، وكلها قاصر نصّياً.
لماذا اختار جبرا: فصيل من كل المعاني الأخرى في القاموس، كجماعة وفوج وفئة وسرب…إلخ؟
لماذا اختار القطّ: "هذا الطراز" من المعاني الأخرى أعلاه؟
هذا بالضبط ما يجدر التنويه به، فقد يكون هذا سبباً رئيساً في تضعضع ترجمتهما في أكثر من مفصل.
أوّلاً؛ نظر المترجمان إلى الكلمة في النصّ الشيكسبيري نظرة أدبية، وليس نظرة إصطلاحية أو مفهوماتية. على هذا اختار الأوّل: فصيل،  و الثاني: من هذا الطراز، اختياراً عشوائياً، أو اختياراً ذوقيّاً في أحسن الاحتمالات.
ثانياً؛ يبدو أنهما ترجما الفقرات جملة جملة بمعزل عمّا سبقها. أيْ أنهما لم ينظرا  إلى النص نظرة استشرافية ، وكوحدة موضوعية متضامة، يكمّل بعضه بعضاً، كما تكمل أجزاء الإنسان جسده.
       قد يكون الأقرب إلى المنطق، ترجمة Bevy بـ: السرب، للأسباب التالية:
أوّلاً؛ شبّه هاملت  هذا الشخص أوْسْركْ، بأنّه في مداهناته وبلاغاته  الرغويّة المنحدرة إليه وكأنْ بالفطرة، بطائر السقساق أو الزقزاقLapwing  . الغرابة في هذا التشبيه، أنّ فرخ هذا الطائر ما أن يخرج من البيضة حتى يركض بلا دورة حضانة. صوّر شيكسبير هذا الفرخ بصورة حاذقة:
"هذا فرخ طائر السقساق يفرّ وقشرة البيضة
التي خرج منها ما تزال على رأسه"
ثانياً؛  ثمة مثل إنكليزي Birds of a feather وهو شبيه بالمثل العربي: "إنّ الطيور على أشكالها تقع".
 ثالثاً؛ ذكر شكسبير في هذا الفصل،( الخامس) قبل التشبيه بفرخ طائر السقساق، طائرين آخريْن: غراب الزاغ، ودجاجة الحرش. كان المشهد معنيّاً بالطيور ، لذا فالسرب أحقّ من غيرها.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون