اقتصاد
2012/10/11 (15:52 مساء)   -   عدد القراءات: 1475   -   العدد(2619)
50% من صادرات البلاد النفطية لدول آسيا.. وبرلماني يدعو إلى دعم الناقلات البرية
50% من صادرات البلاد النفطية لدول آسيا.. وبرلماني يدعو إلى دعم الناقلات البرية




 بغداد / متابعة المدى
أعلنت وكالة الطاقة الدولية أن 50% من صادرات النفط العراقي تصدر إلى دول شرق آسيا، فيما أكدت أن صادرات العراق من النفط سترتفع إلى ستة ملايين برميل بحلول 2020 معظمها من المناطق الجنوبية. في الوقت نفسه قال عضو مجلس النواب عدنان المياحي في حال اصرار ايران على اغلاق هرمز فيجب على العراق ان يصدر نفطه عبر الناقلات البرية باتجاه تركيا.
وقال مدير الوكالة فاتح بيرول على هامش عرض تقرير لها بشأن آفاق الطاقة في العراق، إن "العراق يصدر %50 من نفطه إلى دول شرق آسيا فيما يصدر النصف الآخر إلى دول العالم الأخرى"، لافتا إلى أن "هذه الكميات المصدرة لآسيا ستزداد خلال الفترة المقبلة لتصل إلى %80".
وأضاف بيرول أن "الطلب على النفط من دول شرق آسيا سيزداد خلال الفترة المقبلة وخاصة من قبل الصين"، مرجحاً أن "ترتفع الصادرات النفطية العراقية للصين إلى مليوني برميل يوميا".
وأشار بيرول إلى أن "العراق سيصل بصادراته النفطية إلى ستة ملايين برميل يوميا خلال عام 2020 والى أكثر من ذلك مع حلول عام 2035"، مبينا أن "معظم الزيادة في الإنتاج النفطي العراقي ستأتي من الحقول النفطية الكبيرة وخاصة في المناطق الجنوبية".
من جانبه استبعد عضو مجلس النواب عدنان المياحي، اغلاق مضيق هرمز من قبل ايران خلال الفترة الحالية مالم تتعرض لضربة عسكرية منوهاً بأنه عند اغلاق المضيق سيضطر العراق لتصدير نفطه عبر الناقلات البرية باتجاه تركيا والاردن.
وقال المياحي للوكالة الاخبارية للانباء: إن اغلاق مضيق هرمز امر صعب على المنطقة والعالم لأنه سيلقي بتأثيره على دول الخليج العربي والعراق وحتى ايران ليس فقط من ناحية تصدير النفط وانما سيؤثر على مرور البواخر التجارية.
وشدد على ضرورة اتخاذ البدائل على مستوى المنافذ التصديرية للنفط لتجنب تأثير أي ازمة تحصل في المنطقة ليس فقط اغلاق مضيق هرمز.
وأشار الى انه في حال اصرار ايران على اغلاق هرمز فان العراق لديه أكثر من خيار اضطراري وليس مثالي لتصدير نفطه، مبيناً ان احد الخيارات الاضطرارية التي سيتخذها العراق لتصدير نفطه عند اغلاق مضيق هرمز التصدير عبر الناقلات البرية باتجاه تركيا والأردن رغم هذه العملية ستكلف البلد مبالغ كبيرة ولكنها ستقلل من الخسائر التي سيتكبلها البلد عند حدوث ذلك.
هذا وقد هددت إيران مرة أخرى بإغلاق مضيق هرمز في حال فرض عقوبات اقتصادية جديدة على طهران من قبل الأمم المتحدة.
وكان نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني أعلن، الأربعاء (10 تشرين الأول 2012)، أن إنتاج العراق من النفط الخام بلغ ثلاثة ملايين و400 ألف برميل يومياً، فيما توقع أن تصل موازنة 2020 إلى 500 مليار دولار، كما أكد أن إنتاج العراق من النفط سيرتفع خلال عام 2015 إلى ستة ملايين برميل يومياً، فيما أكد أن إنتاج العراق من الآن وحتى عام 2020 يسد 45% من طلب الفائض النفطي في العالم.
ويصدر العراق نفطه الخام من ميناءي البصرة وخور العمية على الخليج العربي، فضلاً عن ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط، وعن طريق الشاحنات الحوضية إلى الأردن، وتبلغ نسبة الصادرات العراقية من نفط البصرة نحو 90 بالمائة، في حين تصدر النسبة المتبقية من حقول نفط كركوك شمال البلاد عبر ميناء جيهان التركي.
يذكر أن العراق ينتج نحو 2.7 مليون برميل من النفط الخام يومياً، وتتوقع وزارة النفط العراقية أن يرتفع سقف إنتاجها إلى ثلاثة ملايين برميل أواخر العام 2011، فيما تبلغ صادرات العراق من النفط الخام نحو 2.1 مليون برميل يومياً، ومعظم تلك الكميات تصدر بواسطة ناقلات بحرية من خلال مينائي البصرة (البكر العميق) والعمية العائمين، وهما يقعان ضمن نطاق المياه الإقليمية العراقية ويضخ لهما النفط عبر أنابيب بحرية تتصل بمستودعات خزن ساحلية تقع قرب مركز قضاء الفاو، نحو 100 كم جنوب مدينة البصرة، في حين تصدر الكميات المنتجة من الحقول الشمالية إلى ميناء جيهان التركي المطل على البحر الأبيض المتوسط عبر أنبوب ناقل، والكميات المتبقية تصدر إلى الأردن باستخدام ناقلات حوضية.



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون