مسرح
2013/05/06 (21:01 مساء)   -   عدد القراءات: 2661   -   العدد(2790)
" الرجل الذي يَضحك " .. رواية فكتور هوغو من السينما إلى المسرح
" الرجل الذي يَضحك " .. رواية فكتور هوغو من السينما إلى المسرح


ترجمة / عادل العامل

سبق أن كُيِّفت رواية ( الرجل الذي يضحك ‘The Man Who Laughs) للكاتب الفرنسي الشهير فكتور هوغو عدة مرات للسينما، و منها بوجهٍ خاص تلك التي قام بها في عام 1928التعبيري الألماني بول ليني بفيلم ( كابينة الدكتور كاليغاري ) ، مع الممثل كونراد فيدت الذي قام بدور الدكتور كاليغاري. و يتّسم فيلم ليني هذا، الذي أُنجز في هوليوود، بالمغامرة و الرومانس و الرعب.
و يمكن القول إن فرقة " الكرسي المسروق " المسرحية، و هي تعيد الآن إحياء تكييفها المسرحي المنجَز في عام 2005 ، تقترب أكثر من القصة و هي تعترف بنسخة ليني بمحاكاة بارعة للفيلم الصامت، حيث يقول الممثلون كلماتهم بين مستطيلات العناوين الفرعية.
و شخصية العنوان، غوينبلين ( و يقوم بدوره ديف دروكسلر )، مهرج قام بتشويهه، و هو طفلٌ، جوّالة شوارع ساخطون و راحوا يُظهرونه في عروض غريبة، و يبدو فمه مرسوماً أو مشقوقاً بتكشيرة كابوسية دائمة. و يقوم، و قد كبر، بالتمثيل في مسرح متنقل مع دي، و هي امرأة عمياء أنقذها حين كانت طفلة ( و تقوم بدورها الممثلة مولي أونيل )، و أرسوس، و هو متكلّم من بطنه ventriloquist ( الممثل جون فروهليك). . و ربما كان الروتين وراء قدرة السيد دروكسلر على ما يتمتع به من مهارات المحاكاة الهزلية و يوحي بتلك الأوضاع الخجولة المتّسمة بالحب التي عُرف بها شارلي شابلن.
و يكون السيد دروكسلر أكثر إمتاعاً حين يقرر أرستقراطيان ضجران ( و هما ريبيكا هوايتهَرس ، بدور الضارية ذات الشعر القصير الأسود، و ريف بيكر، بدور الرجل المتهندم ) القيام برياضة مغرية مع غوينبلين.
إن إخراج جون ستانكاتو هنا يجعل المساهمات التقنية متماسكةً تماماً، مع الماكياج الشاحب لجاكلين شيفَر، و أزياء جولي، و إعدادات مايكل ميناهام التي تستحضر مزاجيةً أحادية اللون. و تظهر مستطيلات الكلام على ستارة شفافة تنشر إضاءة دانييل ونترز العالية التفاوت. أما من ناحية الموسيقى، فيوفر إيوجين مصاحبةً مؤثرة على البيانو. مع هذا، فإن النهاية تظل أقرب لفكتور هوغو مما هي لهوليوود.

عن / Loe Angelese Journal



اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون