منوعات واخيرة
2013/05/12 (00:01 مساء)   -   عدد القراءات: 3483   -   العدد(2794)
فنجان قهوة مع..شيماء جعفر: أحلم بدور فيه قوّة وتسلّط لأخرج من أدوار الفتاة الطيبة
فنجان قهوة مع..شيماء جعفر: أحلم بدور فيه قوّة وتسلّط لأخرج من أدوار الفتاة الطيبة


بغداد / دعاء آزاد

ممثلة شابة طموحة دخلت إلى قلوب الناس بسرعة، تنتمي إلى أسرة فنية، والدتها الممثلة المسرحية سعاد عويد وخالتها الفنانة ساهرة عويد، لذلك عشقت الفن منذ طفولتها، تعتقد أن بدايتها الحقيقية كانت في مسلسل (زمن حيران)، إنها الممثلة شيماء جعفر، التقتها المدى في زاوية فنجان قهوة.

*جمال الممثلة هل له تأثير على قبولها لدى الجمهور؟ 
- رغم أن الجمال مطلوب في الشاشة، لكن أهم عنصر في الممثل هو قبول الجمهور له، وكثير من الممثلين لا يحملون مواصفات الجمال، لكن الكاميرا تحبهم وأحبهم الجمهور لأن لديهم جاذبية وكارزما ،وعلى العكس يوجد ممثلون جميلون لم يحبهم الجمهور. 
*وجود مخرجين سوريين ماذا يضيف للدراما؟ 
- هم طريق للتسويق ولبروز الطاقات العراقية ،ولديهم أفكار جيدة، ولكن لم أجد اختلافاً كبيراً بينهم وبين المخرجين العراقيين ،ولدينا مخرجون كبار، وحتى شباب مبدعون، وأرى أن وجود مخرجين سوريين شيء جميل لتبادل الخبرات، لكن شرط أن تكون هناك موازنة بين العراقيين والعرب بمعنى أن يتساوون في الأجور، ومثلما يمنح للمخرج السوري يمنح للعراقي ونحن الممثلين نعاني من هذه المسألة، إذ على سبيل المثال حين تشارك ممثلة سورية درجة رابعة في بلدها، في عمل عراقي تتقاضى ضعف أجر الممثل العراقي الذي يعتبر درجة أولى في بلده، وأحيانا يكون أكثر من الضعف.
*متى كانت بدايتك الحقيقية؟
- الدور الذي عرفني إلى الناس كان في مسلسل زمن حيران . تأليف صباح عطوان وإخراج جمال عبد جاسم ،وهو دور فتاة طالبة في المرحلة الإعدادية وهي من عائلة فقيرة ترك والدها أسرته من اجل أغراضه الشخصية ، لذلك كانت الفتاة تتحمل المسؤولية وتمر بأحداث أكبر من عمرها، كان دوراً جريئاً وقوياً وكبيراً وشعرت بأنه انتقالة من الأدوار التي جسدتها سابقا وأثر هذا الدور في الجمهور حتى أنهم تعاطفوا معي لدرجة أن إحدى السيدات التي التقيتها في احد الأسواق عانقتني وقبلتني وكانت تبكي وقالت لي: كنت خائفة عليك بسبب مشهد محاولة الاغتصاب. 
*مخرج تتمنين العمل معه؟ 
- أتمنى أن أعمل مع الفنان حسن حسني على مستوى الإخراج والتمثيل، فأنا أحبه كثيرا لأنه يجعل الممثل يعطي أشياء لم يكن يتوقعها، ورشحني لأكثر من مره للعمل معه لكن ظروفاً خارجة عن إرادتي منعتني، منها انشغالي بالدراسة ومن ثم وفاة والدي، رغم أنني عملت مع كثير من المخرجين العراقيين المعروفين لكنني أتمنى أن أعمل مع مخرجين عرب أو أوروبيين شرط أن يضيفوا لي وليس مجرد تجربة فارغة. 
*دور تتمنين القيام به؟ 
- أتمنى أن أجسد دوراً كبيراً ، مثل دوري في مسلسل (زمن حيران) ،ولكن بعمق أكثر ،وأحلم بدور فيه قوة وتسلط حتى وإن كرهني الناس، أريد أن أخرج من أدوار الطيبة.
*حلم تتمنين أن يتحقق؟ 
- أتمنى أن تهتم الدولة بالفنان وأن تلبي متطلباتنا التي أصبحت في الدول الأخرى مطالب بسيطة جدا ، لإن الفنان في البلدان الأخرى له وضع مميز، أما في العراق الفنان غير مذكور في الدستور وليس لديه قانون. 
*حلم لم يتحقق؟ 
- كنت أتمنى أن يبقى والدي معي أكثر لأنني محتاجة له وأن يرافقني وأنا أحقق النجاحات، لكن قدر الله كان أكبر. 
*من مثلك الأعلى في التمثيل؟
- عراقياً خالتي الفنانة ساهرة عويد، أحب فيها استرخاءها وحرفيتها وكيفية استخدامها لأدواتها وكيف تضيف للشخصية وهي دائما تعلمني أن أضع بصمتي الخاصة في كل مشهد. عربياً أحب الفنانة عبلة كامل وأعشق عفويتها التي لا تشبه أحداً. *ما جديدك؟
-أصور حاليا فيلما سينمائيا من تأليف وإنتاج غسان محمد، إخراج أكرم كامل، بعنوان (حنين) يتحدث عن فتاة تتعرض لأطماع من زوجة أخيها، وفيه كثير من الاحداث الاجتماعية والتراجيديا والكوميدية أيضا، دوري صديقة هذه الفتاة.


اضف تعليقك

شروط نشر التعليقات والتعقيبات في "المدى"

تود "المدى" أن تعلن لقرائها وزوار موقعها الالكتروني الكرام بان تعليقاتهم وتعقيباتهم على ما ينشر فيها يخضع لذات القواعد التي تحكم عملية النشر في الصحيفة الورقية والمتقيدة باخلاقيات الصحافة المتعارف عليها دولياً، وتؤكد انها لن تنشر ما يتعارض مع هذه القواعد وفقاً للآتي:

1 - يلتزم القراء وزوار الموقع الالكتروني بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وبعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب وهيئات الدولة والهيئات الاجتماعية وسائر الناس، بكلام جارح ونابِ ومشين ويحتوي على معلومات غير مؤكدة، ويلتزمون أيضاً بعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء.
2 – يحق لإدارة تحرير المدى ان تنقّح تعليق القارئ او الزائر بما يتناسب مع اللياقات الموصوفة اعلاه، وإطلاق الحوار البنّاء، مع الحفاظ على مضمون التعليق، أو أن تحجبه إذا كان غير مناسب أو متعارضاً مع قواعد النشر.
3 – تنطبق هذه الشروط على ما ينشر في الملاحق وسائر مواقع وإصدارات مؤسسة المدى
4 - لا تتحمل مؤسسة المدى أي مسؤولية مادية أو معنوية حيال صاحب التعليق.
الاسم:  
البريد الالكتروني:    
التفاصيل:  
رمز التحقق:
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة المدى للاعلام والثقافة والفنون